>

بيان القيادة العامة للقوات المسلحة (الجيش الوطني ) رقم 492 بمناسبة الذكرى ال 97 لتاسيس الجيش العراقي

بسم الله الرحمن الرحيم

القيادة العامة للقوات المسلحة

الجيش العراقي الوطني
(نصر من الله وفتح قريب)


بيان رقم492


بيان بمناسبة الذكرى 97 لتأسيس الجيش العراقي الباسل



يحتفي العراقيون الأباة بالذكرى السابعة والتسعون لتأسيس الجيش العراقي الباسل في السادس من كانون الثاني 1921 كمؤسسة وطنية تتولى الدفاع عن الوطن
وحماية شعبه وكأحد مقومات الدولة الاساسية وذلك في عهد أول حكومة وطنية بعد ثورة العشرين الخالدة ضد الاحتلال البريطاني.


والجيش العراقي مؤسسة وطنية خدم فيها أبناء الشعب من كافة الطوائف والمكونات دون النظر الى الخلفيات الطائفية والسياسية والعشائرية
ولم يحسب يوماً على أية جهة سياسية أو دينية أو عرقية أو حزبية وكان بحق مدرسة للمواطنة والتربية والأنضباط ومصنع للرجال الشجعان.


وحظيت هذه المؤسسة الوطنية عبر تاريخها المجيد بثقة العراقيين وأحرار الأمة وأستحق الجيش كل الرعاية والاهتمام وتطورت قواته البرية والجوية والبحرية
والصاروخية وأمتلك عقيدة عسكرية عراقية خالصة وخبرات علمية وعملية وتجارب حروب متميزة أغنت الفكر العسكري على مستوى السوق والعمليات والتعبية
وأصبح من أفضل وأقوى جيوش العالم والمنطقة. لذلك كان من اولويات الاحتلال العسكري الامريكي وأعوانه حل هذا الجيش وتفكيك أسلحته وتدمير ثكناته ومؤسساته
التدريبية والفنية والعلمية وتسريح عناصره وبذلك فقد الوطن أقوى مؤسساته الوطنية و والركيزة الاساسية لمنظومة الأمن والدفاع العراقية .


تحل الذكرى السابعة والتسعون ورجال الجيش الوطني يتعرضون الى أقسى ممارسات الحقد والانتقام التي نفذتها الحكومات المتعاقبة وميليشياتها من خلال الملاحقات
والاعتقالات والتصفيات وحرمان الحقوق التقاعدية ومصادرة وحجز الممتلكات الشخصية .
وبعد مرور 14 عاما مازال العديد من القادة والضباط أسرى في سجن الناصرية سيئ الصيت وسط ظروف اعتقال سيئة للغاية وفي أوضاع صحية حرجة.


في عيد الجيش تتقدم قيادة الجيش العراقي الوطني بأزكى التهاني والتبريكات لرجال قواتنا المسلحة الباسلة قادة وأمرين وضباط ومراتب وتقدر عالياً تضحيات
جيشنا الباسل ونقف بكل الاحترام والعرفان للقادة المؤسسين رحمهم الله ولشهداء الجيش في معارك الدفاع عن العراق والأمة.


وبهذه المناسبة الوطنية نؤكد على ثوابت الجيش بالتمسك بوحدة العراق ارضاً وشعباً وأنهاء النفوذ والتواجد الأجنبي وبناء قوات مسلحة وطنية في ظل دولة مدنية يتساوى فيها المواطنين بالحقوق والواجبات مع حظر المليشيات وحصر السلاح بيد القوات المسلحة والأمنية وإعادة النازحين الى ديارهم وتعويضهم وتأمين العيش الحر الكريم للعراقيين كافة دون أقصاء وتهميش .

رحم الله شهداء قواتنا المسلحة الباسلة عبر تاريخها المجيد ... والله أكبــــــــــــــر



بغــــــــــداد

6 كانون الثاني 2018



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا