>

بومبيو يحاصر الإرهاب الدبلوماسي لإيران في اجتماع الناتو

التقى وفدًا سعوديًّا رفيعًا في أبوظبي للتنسيق
"بومبيو" يحاصر الإرهاب الدبلوماسي لإيران في اجتماع "الناتو"

ترجمات


استمرارًا لمحاصرة أنشطتها الإرهابية وغير الشرعية، يعتزم وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" –أثناء اجتماعه بنظرائه الأوروبيين في بروكسل- مناقشة محاور إحباط محاولات إيران لاستغلال سفاراتها وممثليها الدبلوماسيين لتنفيذ عمليات إرهابية في الخارج، ولا سيما على الأراضي الأوروبية.

ووفقًا لتقرير نشره موقع "راديو زمانه"، تمت ترجمته ، كشف مسؤول رفيع بالخارجية الأمريكية أن بومبيو سيعقد لقاءات منفصلة مع نظرائه الأوروبيين على هامش اجتماع دول حلف الناتو بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

وأوضح المسؤول -الذي لم يسمه التقرير- أن الهدف الرئيس من اجتماع بومبيو بالوزراء الأوروبيين، هو زيادة الضغوط على إيران لوقف أنشطتها الإرهابية؛ حيث اتهم الوزير الأمريكي طهران باستغلال سفاراتها في الدول الأوروبية للتخطيط لعمليات إرهابية وتنفيذها.

وأكد المسؤول الأمريكي أن الولايات المتحدة تتابع قضايا اعتقال الدبلوماسيين الإيرانيين، على خلفية التورط في قضايا إرهابية، بأهمية كبيرة، معتبرًا هذه القضايا دليلًا على الحقيقة التي تبرز استغلال إيران علاقاتها الدبلوماسية لاغتيال وتصفية معارضيها، وفقًا لتعبيره.

وقبل هبوط طائرته ببروكسل مساء أمس الثلاثاء، أكد بومبيو خلال لقائه مسؤولين إماراتيين في أبوظبي، أن "الهدف من فرض واشنطن العقوبات الاقتصادية على طهران؛ هو أن نُفهم الجمهورية الإسلامية أن سلوكها الشيطاني غير مقبول، ولديها تكاليف باهظة للغاية على الدولة الإيرانية".

وذكر المصدر الأمريكي أن بومبيو التقى، في أبوظبي، وفدًا رفيع المستوى من المملكة العربية السعودية؛ حيث أكد الجانبان ضرورة التصدي لـ"الدورة المالية" لأنشطة الجمهورية الإسلامية بتقليل الصادرات النفطية لهذا البلد الذي يُعد المصدر شبه الرئيس لأموالها.

وكان بومبيو قد أشار خلال لقاء تلفزيوني أجرته معه فضائية سكاي نيوز عربية، إلى اعتقال السلطات الألمانية دبلوماسيًّا إيرانيًّا؛ حيث قال: "لقد تم اعتقال دبلوماسي إيراني كان يخطط لتنفيذ هجوم إرهابي في العاصمة الفرنسية باريس مؤخرًا، ورأينا هنا السلوك الشيطاني لإيران في أوروبا"، بحسب لقوله.

وكانت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية قد نشرت تقريرًا أعلنت فيه عن اعتقال الدبلوماسي الإيراني "أسد الله أسدي" في ألمانيا، بعد الاشتباه في حمله مواد متفجرة، وتقديم مساعدة لخلية إرهابية كانت تعتزم استهداف لقاء للمعارضة الإيرانية في فرنسا منذ أسبوعين.

وتكشفت هوية الدبلوماسي المعتقل أسدي؛ حيث ذكر موقع وزارة الخارجية النمساوية أن اسم "أسد الله أسدي" كان مدرجًا كمستشار للسفارة الإيرانية بفيينا.

وقد أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية "هيذر ناورت" أن البيت الأبيض يتابع جرائم أسدي في أوروبا، مؤكدةً استعداد بلادها للتصدي لإرهاب النظام الإيراني في أي مكان بالعالم.

وتستضيف العاصمة البلجيكية بروكسل (اليوم الأربعاء) اجتماعًا لدول أعضاء حلف شمال الأطلسي (الناتو) لمدة يومين؛ حيث أكدت تقارير أن الهدف الرئيس لهذا الاجتماع هو مطالب الولايات المتحدة من الدول الأعضاء بالحلف بزيادة الميزانية الدفاعية إلى 2% من دخلها القومي.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا