>

بوتين يوقع مرسومًا بتعليق معاهدة الصواريخ مع الولايات المتحدة

ردًا على انسحاب واشنطن منها..
بوتين يوقع مرسومًا بتعليق معاهدة الصواريخ مع الولايات المتحدة

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الاثنين، مرسومًا بتعليق تنفيذ معاهدة القضاء على الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، حسبما ذكرت وكالة «سبوتنيك الروسية».

وأعلن الكرملين، في بيان له «وقع رئيس روسيا الاتحادية مرسومًا بشأن تعليق روسيا تنفيذ المعاهدة بين اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية والولايات المتحدة الأمريكية بشأن القضاء على الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى».

وأضاف البيان أن روسيا «تعلق تنفيذ معاهدة الصواريخ إلى حين تتوقف الولايات المتحدة عن انتهاك التزاماتها بموجب المعاهدة».

وكانت الولايات المتحدة، أعلنت على لسان وزير الخارجية مايك بومبيو، في فبراير المنصرم، تعليق واشنطن العمل بمعاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى، اعتبارًا من الثاني من فبراير 2019.

وطالب الوزير الأمريكي، بالرد على الانتهاكات الروسية للمعاهدة النووية، مشيرًا إلى أن بلاده ستقدم لروسيا إخطارًا رسميًّا بانسحابها من المعاهدة النووية خلال ستة أشهر.

وحذر بومبيو، من أنه إذا لم تعد روسيا للالتزام بالمعاهدة النووية سينتهي العمل بها نهائيًا.

وفي المقابل، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من أن بلاده سترد بالمثل على الولايات المتحدة التي أعلنت رسميًّا نيتها الانسحاب من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى إن لم تمتثل موسكو لها.

وأوضح بوتين -في مؤتمر صحفي بموسكو- أن بلدانًا أخرى لا تزال تمتلك الأسلحة التي تحظرها المعاهدة، مشيرًا إلى أن 12 دولة أخرى قد تكون تصنع هذه الأسلحة، فيما امتثلت روسيا والولايات المتحدة.

ويرى بوتين أن الولايات المتحدة تؤمن بتغير الموقف عما كان عليه قبل سنوات، وهو الأمر الذي استدعى حصولها على الأسلحة، وتابع قائلًا، إن روسيا ستفعل الشيء ذاته.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن ما تفعله الولايات المتحدة حاليًا يشبه إلى حد كبير ما قام به الرئيس الأسبق بوش الابن؛ عندما ألغى معاهدة الصواريخ المضادة الباليستية، إلا أن الإدارة الأمريكية تفكر فيمن ستضع عليه اللوم في هذه الخطة.

وأعرب العديد من وزراء الخارجية الأوروبيين عن قلقهم بشأن انسحاب الولايات المتحدة المحتمل من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى التي ترجع لعقود مع روسيا.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا