>

بعد ان وصف هايتي ودول افريقية بـ”الاوكار القذرة”.. ترامب يؤكد أنه يريد هجرة “على أساس المهارة” في الولايات المتحدة.. الاتحاد الافريقي ينتقده والأمم المتحدة تصف تصريحاته بـ”معيبة”

بعد ان وصف هايتي ودول افريقية بـ”الاوكار القذرة”.. ترامب يؤكد أنه يريد هجرة “على أساس المهارة” في الولايات المتحدة.. الاتحاد الافريقي ينتقده والأمم المتحدة تصف تصريحاته بـ”معيبة”

واشنطن ـ جنيف ـ جوهانسبرج ـ (أ ف ب) – (د ب ا): أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرة جديدة الجمعة أنه يريد هجرة “على أساس المهارة” وحذر من توافد مهاجرين من دول فيها “نسبة عالية من الجريمة”، موحيا بأنه لم يستخدم مثلما نسب إليه تعبير “أوكار قذرة” لوصف الدول الإفريقية.
وقال ترامب في تغريدة “أريد نظام هجرة يقوم على أساس المهارة وأشخاصا سيساعدون بلادنا على المضي قدما. اريد الأمن لشعبنا”، بعدما أثارت تصريحاته السابقة موجة استنكار في الولايات المتحدة والعالم بما فيه من الأمم المتحدة.
وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” لاميركية ان الرئيس دونالد ترامب حمل بعنف خلال اجتماع الخميس في البيت الابيض حول الهجرة على دول افريقية وهايتي التي وصفها ب”الاوكار القذرة”.
واستقبل الملياردير الجمهوري في مكتبه عددا من اعضاء مجلس الشيوخ بينهم الجمهوري ليندسي غراهام والديموقراطي ريتشارد دوربن للبحث في مشروع يقترح الحد من لم الشمل العائلي ومن دخول القرعة على البطاقة الخضراء. في المقابل سيسمح الاتفاق بتجنب طرد آلاف الشبان الذين وصلوا في سن الطفولة الى الولايات المتحدة.
ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها ان ترامب سأل خلال المناقشات “لماذا يأتي كل هؤلاء الاشخاص القادمين من اوكار قذرة الى هذا البلد؟”.
واضافت ان ترامب كان يشير بذلك الى دول في افريقيا وهايتي والسلفادور، موضحا ان الولايات المتحدة يجب ان تستقبل بدلا من ذلك مواطنين من النروج التي التقى رئيس حكومتها الخميس.
وسأل الرئيس ايضا “لماذا نحتاج الى مزيد من الهايتيين؟”.
وكانت صحيفة نيويورك تايمز التي تتحدث ايضا عن هذه التصريحات نقلا عن مشاركين في الاجتماع لم تحددهم، ذكرت في حزيران/يونيو الماضي ان ترامب اكد في اجتماع آخر حول الهجرة ان كل الهايتيين “مصابون بالايدز″، لكن البيت الابيض نفى ذلك.
وقال المصدر نفسه ان التصريحات اثارت استياء اعضاء مجلس الشيوخ الذين حضروا الاجتماع.
وردا على هذه التصريحات، قال العضو الديموقراطي في الكونغرس لويس غوتيريز “يمكننا ان نقول الآن بثقة مئة في المئة ان الرئيس عنصري لا يقبل بالقيم المدرجة في دستورنا”.
وصرحت زميلته الجمهورية ميا لوف التي تتحدر من اصل هايتي ان التصريحات الرئاسية “تسبب الانقسام” وطلبت اعتذارات. وقالت في بيان ان”هذا الموقف غير مقبو من قبل قائد امتنا”.
ولم ينف البيت الابيض ان يكون الرئيس ادلى بهذه التصريحات.
وقال راج شاه وهو ناطق باسم السلطة التنفيذية في بيان ان”بعض الشخصيات السياسية في واشنطن تختار العمل من اجل دول اجنبية لكن الرئيس ترامب سيعمل دائما من اجل الشعب الاميركي”.
واضاف “مثل امم اخرى لديها هجرة تستند الى الاهلية، الرئيس ترامب يكافح من اجل حلول دائمة تعزز بلدنا عبر استقبال الذين يساهمون في مجتمعنا وفي نمو اقتصادنا ويندمجون في امتنا الكبيرة”.
ومن جهته وصفت الأمم المتحدة الجمعة تصريحات الرئيس الاميركي دونالد ترامب التي وصف فيها الدول الأفريقية وهايتي بانها “اوكار قذرة” بأنها “صادمة ومعيبة” و”عنصرية”.
وقال المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل للصحافيين في جنيف “في حال تأكدت، فإنها تصريحات صادمة ومعيبة من رئيس الولايات المتحدة. آسف، لكن لا أجد كلمة أخرى غير’عنصرية’ لوصفها”.
وكان كولفيل يعلق على تصريحات نقلت عن ترامب خلال اجتماع مع أعضاء في مجلس الشيوخ في البيت الابيض حول الهجرة قال فيها “لماذا يأتي كل هؤلاء الأشخاص القادمين من أوكار قذرة إلى هذا البلد”، في اشارة الى دول افريقية وهايتي والسلفادور.
وقال كولفيل “لا يمكنكم أن تصفوا بلداناً وقارات بأكملها بصفتها ‘أوكاراً للقذارة’ ويصبح بالتالي سكانها بأكملهم وهم ليسوا من البيض غير مرحب بهم”.
وانتقد كذلك التصريحات المنسوبة الى ترامب بأن على اميركا أن تستقبل فقط مهاجرين من بلدان مثل النروج وسكانها كلهم ن البيض بدلا من بلدان أفريقية ومن هايتي.
وقال كولفيل ان “التعليق الإيجابي بصدد النروج يجعل الشعور الكامن وراءه واضحاً تماما”.
واضاف “مثل التصريحات السابقة الى تهجمت على المكسيكيين والمسلمين، المقترحات المتعلقة بالسياسات والتي تستهدف مجموعات بأكملها على أساس القومية أو الدين والإحجام عن الإدانة الواضحة لممارسات المؤمنين بتفوق البيض المعادية للسامية، والعنصرية — في شارلوتسفيل — كل هذا يتعارض مع القيم العالمية التي يعمل العالم بكد لإرسائها منذ الحرب العالمية الثانية والمحرقة”.
وأضاف “هذه ليست مجرد قصة تتعلق بكلام فظ. إنها تتعلق بفتح الباب على مصراعيه أمام الوجه الأسوأ للبشرية، تتعلق بالنظر بعين الرضا وتشجيع العنصرية وكراهية الأجانب التي يمكن أن تؤدي إلى الحاق الأذى بحياة عدد كبير من الناس وتدميرها”.
وقال “ربما تكون هذه النتيجة لوحدها الأكثر أذى وخطورة لمثل هذا النوع من التعليقات الصادرة عن شخصية سياسية بارزة”.
كما انتقد الاتحاد الافريقي اليوم الجمعة الرئيس الامريكي دونالد ترامب بسبب تصريحاته المسيئة بشأن دول إفريقية ودول أخرى، مستدعيا في بيان تاريخ الولايات المتحدة لجلب العبيد من القارة.
وفي رده على التصريحات، قامت المتحدثة باسم الاتحاد الافريقي إيبا كالوندو بتذكير ترامب بأن الكثير من الافارقة “وصلوا إلى الولايات المتحدة كعبيد” مضيفة أن تصريحات ترامب المسيئة “تتعارض مع جميع السلوكيات والممارسات المقبولة”.
ووصفت الولايات المتحدة بأنها “مثال عالمي للطريقة التي تلد بها الهجرة دولة يتم بناؤها على قيم قوية من التنوع والفرص”.
وفي بيانها، قالت كالوندا إن الاتحاد الافريقي وشركائه سيواصلون معالجة أسباب الهجرة، بينما يحاربون العنصرية ورهاب الاجانب أيضا.
وفي الوقت نفسه، لجأ حزب المؤتمر الوطني الافريقي الحاكم في جنوب إفريقيا إلى موقع (تويتر) لتوبيخ ترامب بسبب خياره “المهين” للكلمات.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا