>

برلين-وقفة تضامنية مع السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في إيران

برلين-وقفة تضامنية مع السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في إيران
دعوة الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي إلى فرض الضغط على النظام الإيراني للاحتفاظ على أرواح السجناء
https://youtu.be/hYtIgB7Uj6c

برلين – احتجاج إيرانيين في ساحة بوابة براندنبورغ – لا بد من إدانة مسؤولي مجزرة 30 ألف سجين سياسي في إيران/ التضامن مع السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في سجن جوهردشت.

في يوم السبت 26 آب2017 نظم ايرانيون منفيون وناشطون لحقوق الأنسان وأنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تجمعا احتجاجيا مقابل بوابة براندنبورغ.
وكانت الغاية من التجمع دعوة الحكومة الألمانية والإتحاد الأوروبي الى أداء دورهما الناشط في مطاردة مسؤولي مجزرة 30 ألف سجين سياسي في إيران في العام 1988 للمطالبة بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق في الأمم المتحدة وكذلك الدفاع عن 20من السجناء السياسيين في سجن جوهردشت ممن أضربوا عن الطعام بسبب الظروف في ذلك السجن.
وشارك العديد من المسؤولين الكبار في النظام الإيراني الحالي في مجزرة العام 1988 ضد عشرات الآلاف من السجناء السياسيين (كانوا أغلبيتهم من أنصار وأعضاء حركة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة) بمن فيهم وزير العدل السابق والحالي في حكومة روحاني. وكانوا متورطين في إعدام السجناء الذين أعدمهم خلال عدة أشهر في كافة أرجاء البلاد عن طريق لجان الموت التي كانت تعمل خارج القضاء في مدينتي طهران ودزفول عقب فتوى صادرة عن مؤسس الجمهورية الإسلامية –روح الله خميني – بإعتبارهم «محاربين».
يعتبر تشكيل لجنة لتقصي الحقائق من قبل الأمم المتحدة خطوة هامة للمقاضاة من أجل الشهداء من قبل عوائل الضحايا و علامة واضحة للشعب الإيراني الذين ينظرون الى جرائم العام 1988بمثابة وصمة عار كبيرة في تاريخ إيران. وتتمكن ألمانيا بإعتبارها عضوة في الأمم المتحدة تلعب دورا مهما بهذا الشأّن.
كما لفت المتظاهرون الأنظار إلى الوضع الكارثي لعشرات السجناء السياسيين في سجن جوهردشت بمدينة كرج( غربي طهران). وتعرض السجناء السياسيين في السجن لاقتحام ونقل أعداد كبيرة منهم قسرا إلى قاعة أخرى تخضع لظروف أمنية مشددة وتحت سيطرة كاملة. وتم إلغاء لقائاتهم ويكونون تحت وطاة الرعب والتخويف. دخل المضربون منذ ما يقارب شهر في حالة الإضراب عن الطعام والبعض منهم حاليا تحملوا أضرارا كبيرة من حيث سلامتهم.
وفي كلمة أدلى بها عضو سابق لهيئة رئاسة المجموعة البرلمانية الديمقراطية المسيحية في المجلس الاتحادي الألماني « لئوداتسن برغ» في المظاهرات قال: النظام الإيراني يرتكب جريمة جبانة. ويكون النظام الديكتاتوري في طهران ضعيفا ويعيش في دوامات من الأزمات ويشعر المواطنون الكراهية والإشمئزاز حيال النظام. ويحاول النظام أن يغطي هذا الضعف باستعراض العضلات تجاه السجناء السياسيين العزل.
ودعا المتظاهرون الحكومة الإتحادية الألمانية ومفوض شؤون حقوق الإنسان في الحكومة الألمانية وكذلك المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان الألمانية الى إدانة أعمال النظام الإيراني في سجن جوهردشت واعلان دعمهم وتضامنهم الواضح مع السجناء. انهم يطالبون الحكومة الألمانية باستدعاء السفيرالإيراني في آلمانيا وابلاغ احتجاج الحكومة الألمانية على كيفية التعامل من قبل النظام مع السجناء السياسيين.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا