>

اهداف زيارة روحاني للكويت وعمان - صافي الياسري

اهداف زيارة روحاني للكويت وعمان
صافي الياسري

تعد الدولة الايراني في عهد الملالي منذ فجر تاسيسها على يد الدجال خميني دولة الاوجه المتعددة وعدم التصريح بالاهداف التي تسعى اليها حتى في ابسطها وقد تابعنا ملالي ايران على هذا المنوال ما يقرب من اربعين عاما ،فحين تتخذ الدولة قرارا ما داخليا او خارجيا فانها تسعى جهدها لتغطيه عطاءا لا يكشف حقيقته الجوهرية ،وفي هذا السياق جاءت زيارة روحاني لكل من الكويت وعمان ،فهي ظاهرا تاتي تلبية لوساطة كويتية بين دول مجلس التعاون الخليجي والسعودية وايران لتطبيع العلاقات وباطنا تاتي لاغراض اخرى يمكن اقرانها لزيارة اردوغان للسعودية والبحرين وزيارة رئيس الاركان التركي ووزير الدفاع الاميركي للامارات على خط تشكيل ناتو عربي اميركي لمواجهة التدخلات والعدوانية الايرانية ،ورات بعض وسائل الاعلام الايرانية انها تاتي ايضا لتوسيط دول مجلس التعاون الخليجي مع الاالاميركان والغرب لتخفيف الضغط على ايران وبخاصة بعد تهديد ترامب بتصنيف الحرس الثوري كمنظمة ارهابيه .
كما وصفت وسائل الاعلام المحسوبة على روحاني، زيارة روحاني الى سلطنة عمان والكويت في اطار الاتفاق الشامل المشترك (تجرع كأس السم الاقليمي) وكتبت تقول: منطقة الشرق الأوسط متعطشة للعبة ربح – ربح. حكومة روحاني تمكنت من خلال التعامل مع القوى الغربية من خلق ظروف تنتهي الى لعبة ربح – ربح (صحيفة آرمان 16 فبراير).
واعتبرت صحيفة محسوبة على زمرة روحاني زيارة الملا روحاني في اطار نقل رسائل خاصة وكتبت تقول: زيارة روحاني الى الكويت وسلطنة عمان وذلك خلال يوم واحد وسريعة تستدعي التأمل ومن شأنها أن تحمل معها نقل رسائل خاصة فيما يتعلق بدول خارج الاقليم وحضورها في حل النزاعات والصراعات الاقليمية مثل ملفات اليمن والبحرين والأهم من كل ذلك سوريا.
وأضافت الصحيفة: هذه الزيارات قد تخلق أجواء ذات معنى في اطار العلاقات بين العواصم لتبادل الرسائل (مع دول خارج المنطقة) عبر دول عربية (صحيفة ابتكار16 فبراير).
مع ذلك قال الملا روحاني في الكويت: المفاوضات والتفاهم نراها الطريق الوحيد لحل المشكلات وسوء الفهم بين دول المنطقة.
وتكذيبا لقوله هذا أكد قائد القوة البرية للحرس الثوري الإيراني العميد محمد باكبور، أن إيران مستمرة بإرسال قوات برية تحت مسمى "مستشارين" إلى دول "محور المقاومة"، وهو الوصف الذي تطلقه إيران على الأنظمة و #الميليشيات والأحزاب الموالية في دول المنطقة، لاسيما في #سوريا والعراق ولبنان واليمن.
ونقلت وكالة "فارس" عن باكبور قوله: "لدينا علاقات مع دول مختلفة وإن بعضها تطلب منا دعماً استشارياً، وهذا الدعم كان موجوداً في السابق ومستمر للآن"، مضيفاً أن "القوة البرية للحرس الثوري ترسل أفرادها إلى دول #محور_المقاومة لتقديم الدعم في المعارك البرية على الأرض ،فاين الحوار من هذا الاعتراف ؟؟
** إنشاء ميليشيات
يذكر أن إيران إضافة إلى التدخل العسكري في دول المنطقة قامت بإنشاء حوالي 14 معسكرا لتدريب الميليشيات الخارجية، يديرها " #فيلق_القدس " ذراع العمليات الخارجية للحرس الثوري الإيراني.
وكان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المعارض، كشف في 14 فبراير الجاري، عن مراكز تدريب الميليشيات الخارجية التي تنتشر في أنحاء مختلفة من #إيران، ويتم فيها تدريب عناصر الميليشيات الشيعية من سوريا واليمن ولبنان و #العراق وأفغانستان.
وحصلت "منظمة مجاهدي خلق"، وهي المنظمة المؤسسة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، من مصادرها داخل إيران على معلومات عن تفاصيل معسكرات وقواعد التدريب، وعلى رأسها مديرية التدريب في "فيلق القدس" في ثكنة "إمام علي" بضواحي العاصمة طهران.
وتقوم وحدات من "فيلق القدس" بتدريب هذه القوات في وحدات منفصلة وسرية على أعمال إرهابية، ثم يتم توزيعهم حسب الدول في شمال الخليج أو آسيا أو إفريقيا أو أميركا اللاتينية. العناصر الذين يتلقون التدريبات الإرهابية يتم عزلهم بشكل انفرادي وفي مواقع منعزلة.
وخلال السنوات القليلة الماضية أدخل "فيلق القدس" عدداً من عناصره من أميركا اللاتينية منها من فنزويلا وأوروغواي وباراغواي وبوليفيا لتلقي هذه الدورات التدريبية في ثكنة "إمام علي". وبخصوص هؤلاء الأفراد كانت تطبق السرية التامة في أقصى حدها، وكان هؤلاء الأفراد معزولين عن الآخرين وكان حضورهم بسرية تامة.
** جيش التحرير الشيعي
كما أعلن الجنرال محمد علي فلكي، القيادي في الحرس الثوري، وأحد قادة القوات الإيرانية في سوريا، أن بلاده شكلت "جيش التحرير الشيعي" ( هل هذا الجيش للحوار يا ملا روحاني ؟؟ ) بقيادة قائد "فيلق القدس الارهابي " قاسم سليماني، حيث يقاتل هذا الجيش حالياً على ثلاث جبهات في العراق وسوريا واليمن، على حد قوله.
وأكد الجنرال فلكي في حوار مع وكالة "مشرق"، المقربة من الحرس الثوري، الخميس، أن "قوات هذا الجيش ليست من الإيرانيين فحسب، بل إنه في كل منطقة تشهد قتالاً يتم تنظيم وتجهيز هذا الجيش من شعب تلك المنطقة".
وضمن مخرجات زيارة روحاني قالت وكالة أنباء فارس الحكومية 16 فبراير ان روحاني اعتبر العلاقات بين البنوك أحد أهداف الزيارة. وفي الوقت الحاضر هناك أكثر من 5 مليارات من الدولارات من الأرصدة المحررة للنظام قد تم تجميدها في سلطنة عمان.
وعبر مصطفى كواكبيان من العناصر التابعة للزمرة المغلوبة في برلمان النظام عن ركوعه أمام خامنئي والطلب منه أن يدخل الحوار مع هذه الزمرة بسبب الوضع الراهن بعد انتقال السلطة في أمريكا. وقال: آرجو خامنئي أن يصدر الايعاز لمكتبه أن يوفر مجال الاتصالات مع الاصلاحيين المعروفيين أكثر من ذي قبل. مشيرا الى نموذج من الصراعات بين الزمر في مازندران حيث منع البطلجيون التابعون لزمرة خامنئي القاء كلمة عضو في برلمان النظام خلال مراسيم حكومية يوم 10 فبراير. وقال كواكبيان: هل يمكن من خلال هذه الأساليب ايجاد التفاهم الوطني عشية الانتخابات؟ لاسيما في وقت دخل دونالد ترامب الساحة السياسية.
وكان الولي الفقيه للنظام قد وصف يوم الاربعاء المصالحة الوطنية التي طرحها روحاني بأنها بلا معنى. (اذاعة فرهنغ 15 فبراير).
لذلك فان النظام وشخص خامنئي ورغم الشعارات الجوفاء والتهديدات التي يطلقها يعيش حالة ضعف مهلكة ونظرا الى فشل سياسة الاسترضاء فان خامنئي الآن يخاف من التطورات الدولية والاقليمية مما صعد من تفاقم الصراع والخلافات بين زمر النظام.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا