>

انهيار الليرة التركية يهدِّد الحملة الانتخابية لأردوغان

نيويورك تايمز تحمِّل الرئيس التركي المسؤولية
انهيار الليرة التركية يهدِّد الحملة الانتخابية لأردوغان

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرًا تفنّد فيه تأثير تراجع قيمة العملة التركية على الانتخابات المبكرة التي تعقد في يونيو المقبل ويتطلع فيها الرئيس رجب طيب أردوغان لتعزيز صلاحياته.

وفي تقرير ترجمته عاجل وصفت الصحيفة العملة التركية بأنها تغرق، وأكدت أن الليرة تراجعت بما يقارب خمسة للدولار الأربعاء، وهو ما يمثل تراجعًا بنسبة 20 % هذا العام من قيمتها، قبل أن يتدخل البنك المركزي لرفع أسعار الإقراض إلى 16 % بدلا من 13.5 %.

واعتبرت "نيويورك تايمز" أنَّ الاضطراب في قيمة العملة ليس مجرد مؤشّر على تنامي قلق المستثمرين من حالة الاقتصاد التركي، وإنما يدقّ ناقوس الخطر حول مستويات المعيشة للأتراك.

وفي هذا الصدد، رأت أنّ هذا الوقت يعتبر الأسوأ بالنسبة لأردوغان، الذي سيفتتح رسميًا الحملة الانتخابية اليوم الخميس، معتمدًا على ما يعتبره إنجازاته الاقتصادية على مدى 15 عامًا من تاريخ حكمه للبلاد.

ويقول محللون ماليون ومعارضون سياسيون، إن الأزمة الأخيرة التي شهدتها الليرة سببها أردوغان نفسه، وذلك لتجاوزه مسؤولية الماليّين والبنك المركزي، ولا سيما رفضه لمطالبهم برفع أسعار الفائدة.

ويبلغ معدل التضخم في تركيا أكثر من 10 %، ولكن من منطلق الرغبة في الحفاظ على معدلات نمو مرتفعة، عارض أردوغان رفع أسعار الفائدة.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا