>

انقسام أوروبي بشأن تأخير خروج بريطانيا من الاتحاد

حديث عن رغبة في الضغط على لندن
انقسام أوروبي بشأن تأخير خروج بريطانيا من الاتحاد

ذكر دبلوماسيون أن هناك انقسامًا بين حكومات الاتحاد الأوروبي حول المدة الزمنية التي تعتقد أنه يجب على بريطانيا أن تستغرقها لتأخير خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وأفادت وكالة أنباء بلومبرج، نقلًا عن أربعة دبلوماسيين من الاتحاد الاوروبي، بأنه بينما تعتقد بعض الدول أنه ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يمنح بريطانيا "فترة سخية" للتفاوض بشأن اتفاق يحظى بدعم البرلمان، ربما بعد استفتاء ثانٍ، فإن آخرين يرفضون تأجيلًا من أي نوع، ويرغبون في الضغط على المملكة المتحدة لقبول اتفاق في أقرب وقت ممكن.

يشار إلى أن الأمر متروك للمملكة المتحدة، لتطلب تأجيلًا، وحتى الآن تقول رئيسة الوزراء تيريزا ماي إنها لا تنوي ذلك.

لكن بسبب الهزيمة الأكبر في التاريخ التي تلقّاها الاتفاق الذي تفاوضت بشأنه الحكومة البريطانية مع الاتحاد الأوروبي في مجلس العموم الأسبوع الماضي، ووجود إشارة ضئيلة على أن هناك أغلبية مؤيدة لأي بديل، يعتقد كثير من المسؤولين في كلا الجانبين، أن إبقاء المملكة المتحدة داخل التكتل لما بعد موعد الخروج المقرر في 29 مارس، هو الطريق المعقول الوحيد.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا