>

اليمين المتطرف يتمدد بأوروبا.. الأحزاب الشعبوية تسعى لتحقيق مكاسب إضافية.. قضايا "فوكس" الإسبانى تناهض المسلمين.."رابطة الشمال" بإيطاليا يتعهد بقيود جديدة على منح الجنسية.. ومخاوف من انفراط عقد الاتحاد الأوروبى

اليمين المتطرف يتمدد بأوروبا.. الأحزاب الشعبوية تسعى لتحقيق مكاسب إضافية.. قضايا "فوكس" الإسبانى تناهض المسلمين.."رابطة الشمال" بإيطاليا يتعهد بقيود جديدة على منح الجنسية.. ومخاوف من انفراط عقد الاتحاد الأوروبى


بعد فوز عدد من الأحزاب اليمينية المتطرفة فى الانتخابات التشريعية فى بعض دول أوروبا، يسعى اليمين المتطرف لتحقيق مكاسب إضافية والاستفادة من المشكلات والأزمات التى تهدد الدول الأوروبية، خاصة أن هذه الأحزاب تتشابه فى الأهداف والشعارات التى ترفعها، كما تتشابه فى التشدد والعدوانية التى تتبعها.

ولكن ما يثير المخاوف من صعود اليمين المتطرف، وفقا لصحيفة "الموندو" الإسبانية هو تبنيه نزعة تطرفية معادية للمسلمين والأجانب المهاجرين، كما أنه يتمسك بالقيم الوطنية وبالهوية السياسية والثقافة واللغة، وجميع الأحزاب اليمينية المتطرف تنشر تحذيرات من أن أوروبا فى طريقها لخسارة هويتها بسبب الهجرة القادمة من البلدان المسلمة وخاصة بلدان شمال أفريقيا، ولذلك فهناك مخاوف من انفراط عقد الاتحاد اللأوروبى بعد اجتياح اليمين المتطرف القارة العجوز.
وكان المردود الشعبى على هذه التيارات والأحزاب السياسية ينذر بخطر، فقد حققت هذه الأحزاب مكاسب سياسية هامة بالفعل خلال العقدين الأول والثانى من القرن الحادى والعشرين، وشارك بعضها فى حكومات وأصبحت تحظى بتمثيل واسع فى برلمانات بلدانها، وكذلك فى البرلمان الأوروبى.

فنلندا

تعتبر فلندا هى آخر بلد يمنح تمثيلا عاليا لليمين المتطرف فى مؤسساته، واقترب كثيرا مع دعم برلمانى أكبر، ووفقا لصحيفة "الموندو" الإسبانية فإن مسألة الهجرة فرضت نفسها كواحدة من القضايا الرئيسية فى الحملة الانتخابية، مع أن 6.6 % فقط من سكان فنلندا البالغ عددهم 5.5 ملايين نسمة مولودون فى الخارج.

وتشير استطلاعات الرأى إلى أن الحزب اليمينى القومى سيحل فى المرتبة الثانية أو الثالثة، وقد تقدم نقطة واحدة فى استطلاعات الرأى منذ مارس وست نقاط منذ الخريف، وتمكن حزب "الفنلنديين الحقيقيين" من تجاوز التوقعات وحل ثالثا فى انتخابات 2011 ثم ثانيا فى2015.

وفى 2017 تفكك الحزب وغادر الفنلنديون الحقيقيون الحكومة، وأسست غالبية من نوابهم "البديل الجديد" الذى سمى لاحقا حزب "الإصلاح الأزرق" الذى بقى فى السلطة، بينما انضم آخرون إلى الرئيس الجديد المتشدد للحزب يوسى هالا-اهو.

فرنسا

فى فرنسا، بدأ صعود اليمين التطرف بتمكن الجبهة الوطنية "مارين لوبين" من الوصول إلى الجولة الثانية فى انتخابات 2002، وكررت ابنتها النجاح مرة آخرى فى عام 2017، وتشكل حالة صحية جيدة بسبب القبول الواسع لالتزامها بالحمائية الاقتصادية والدفاع عنها لدولة فرنسية قوية، معاداة لأوروبا وسياستها المناهضة للهجرة.

إيطاليا

تمكن زعيم حزب "رابطة الشمال" المتطرف ماتيو سالفينى من فرض نفسه فى المشهد السياسى الإيطالى بعد تصدره نتائج تحالف اليمين واليمين المتطرف الذى يضم حزب "فورتسا إيطاليا" لسيلفيو برلسكوني وأحزاب متطرفة صغيرة، هذا السياسي الشاب الذى يقلد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب والرئيس الروسى فلاديمير بوتين يريد أن "يصفى حساباته" مع الاتحاد الأوروبى، وهو يتبع سياسة استفزازية متمثلة فى تقييد الهجرة وتحدياته للسيطرة على بروكسل.

وبدأ سالفينى حملته لخوض انتخابات برلمان الاتحاد الأوروبى، وسط دعوات لخروج إيطالى من عضوية الاتحاد على غرار بريكست فى بريطانيا.

ومع انطلاق حملته الانتخابية، قال "سالفينى": بالنسبة للعديد من الأوروبيين يعد الاتحاد الأوروبى كابوس.. ونأمل أن يتغير ذلك قدر المستطاع"، وهى التصريحات التى تزامنت مع استطلاع للرأى أكد خلاله 50% من الإيطاليين تفضيلهم عقد استفتاء على بقاء روما فى عضوية الاتحاد من عدمها.

ومن بين تفاصيل دعايته، أعاد سالفينى إحياء مكافأة تعود إلى عهد موسولينى، بهدف التشجيع على الانجاب، واعداً بأن يتم صرفها لكل أسرة تنجب أكثر من طفل، بهدف المساهمة فى تعديل معدلات المواليد السلبية، ذلك بخلاف وضع معوقات وشروط إضافية للحصول على الجنسية الإيطالية للحد من موجة تجنيس أبناء المهاجرين.

وتسود مخاوف لدى اليسار الإيطالى من تحركات سالفينى المعادية لأوروبا، فيما يواصل نائب رئيس الوزراء الهجوم على رموز هذا التيار بوصفهم من "المتغطرسين" الذين لا يريدون خيراً لإيطاليا.

وقالت صحيفة " الكوديديانو" الإيطالية فى تقرير لها اليوم إن سالفينى يسعى لنشر نهج متشدد تجاه الاتحاد الأوروبي، خاصة وأنه نجح فى خلال عام من خفض الهجرة غير الشرعية بشكل كبير من خلال غلق موانئ البلاد أمام القوارب، والتخفيف من صرامة قوانين حمل السلاح، وإدخال تشريع اضرب بالنار أولا للدفاع عن النفس.


تطرف اليمين التقليدى


فى هنجاريا وبولندا، تميل التشكيلات الرئيسية لليمين المحافظ الى المواقف المتطرفة ، تم طرد حزب رئيس الوزراء الهنجارى، فيكتور اوربان، من حزب الشعب الاوروبى بسبب بيانه المعادى للبورمى، وكانت سياسته مثيرة للجدل بسبب دفاعه القوى عن الهوية الوطنية ، وموقفه من الهجرة واللاجئين ، وهجماته على التفكير "الليبرالى" .

كما أجرى الرئيس البولندى ، أندريه دودا ، مواجهات مع الاتحاد الأوروبى ، والذي يعتبره "مجتمعًا خياليًا"، لقد تفاقمت معادتها لأوروبا بعد إصلاح النظام القضائى الذى ، وفقا لبروكسل ، ينتهك سيادة القانون،.

السويد واليونان

فى السويد ، انفتح اليمين المتطرف بفضل خطابه حول الأمن وضد الهجرة، ويعتبر الديمقراطيون السويديون القوة الثالثة منذ العام الماضى، وأيضا فى اليونان تعد "جولدن داون" التشكيل الثالث ذو وزن برلمانى كبير.

أسبانيا وبلجيكا .. القادمين


فى إسبانيا ، تقدم استطلاعات الرأى تمثيلا برلمانيا واسعا لحزب "فوكس" اليمينى الممتطرف" وذلك فى الانتخابات التى تجرى فى 28 أبريل الجراى، وسوف يحصلون على 11.2 % من الأصوات ، بين 25 و29 مقعدا، وفقا لاستطلاعات الرأى التى اعددتها صحيفة "لابانجورديا" وصحيفة "إيه بى سى".

وأشارت الصحيفة إلى أن حزب "فوكس" اليمينى المتطرف الذى يكره الإسلام والمهاجرين، يجذب الانتباه بشكل كبير، حيث أنه يشكل مفاجأة حقيقية بحكم حداثة تأسيسه واقتحامه المشهد السياسى الإسبانى بقوة عكس الأحزاب القومية اليمينية الأوروبية التى ظهرت منذ عقود واستثمرت كثيرا سياسيا لتصل الى البرلمان، خاصة أنه يحظى فى استطلاع الرأى بين 9 % إلى 12% من الأصوات.

ويتبنى هذا الحزب خطابه السياسى على التشدد فى القضايا التاريخية مثل المسيحية وطرد المسلمين والحد من الهجرة، وبدأ حملته من بلدة كوبادونجا فى إقليم أستورياس التى كانت بداية حروب الاسترداد لطرد المسلمين. ويزيد هذا الحزب من مستوى حدة خطابه بسبب تزامن الحملة الانتخابية مع عطلة الربيع المعروفة هنا بـ "الأسبوع المقدس"، حيث تعيش إسبانيا أجواء احتفالات دينية استثنائية مقارنة مع باقى أوروبا.

أما فى بلجيكا، فيعد فيليب ديونتر، وهو سياسى بارز فى بلجيكا، ويميني متطرف بامتياز، أحد الأعضاء البارزين فى الحزب السياسى الفلمنكى اليمينى الوطنى والانفصالى "فلامز بيلانج"، له تصريحات مثيرة للجدل وعدائية تجاه الإسلام والمسليمن والمهاجرين، كان من ضمن الأوائل الذين شكلوا موجة صعود جديدة لأحزاب اليمين المتطرف فى أوروبا.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا