>

المقاومة الإيرانية: ضرورة الاعتراف رسميا بمقاومة الشعب الإيراني من أجل إسقاط النظام

موسی افشار

المقاومة الإيرانية: ضرورة الاعتراف رسميا بمقاومة الشعب الإيراني من أجل إسقاط النظام

باريس :

قال موسى افشار عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تصريح صحفي له حول ردة فعل نظام الملالي من اجتماع وارسو: القلق الأساسي للنظام هو من مؤتمر وارسو لأنه كان يرى نفسه الآن بعد أربعة عقود أمام ظروف دولية مختلفة كليا،

ومعنى هذه الظروف المتطورة دوليا هو تصعيد وتكثيف الصراع بين المجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة ودول المنطقة مع النظام.

وأضاف: إن تكثيف الصراع الذي تجاوز حدود أخذ المواقف وإصدار البيانات ودخل مرحلة عملية جدا بما في ذلك العقوبات وقطع العلاقات وطرد السفراء.

وأكد افشار: في ظل الظروف التي اتحدت فيها الجهود الدولية ضد النظام وأصبحت أكثر جدية نشهد حالة متصاعدة للانتفاضة في داخل البلاد أي مشهد دولي ومشهد داخلي يتلاقيان في نقطة واحدة وتلك النقطة هي المقاومة الإيرانية التي استطاعت خلال السنوات الماضية أن تخرج بنجاح من قوائم الإرهاب الامريكية والأوروبية ومن ثم أن تنقل بشكل منتصر ورأس مرفوع سكان مخيم اشرف من العراق نحو البانيا.

وأضاف: حاليا وبالتزامن مع عقد مؤتمر وارسو، نشهد خروج مظاهرات عظيمة في باريس يوم ٨ فبراير للاحتجاج على الانتهاك المنهجي والواسع لحقوق الإنسان في ايران وللتحركات الإرهابية للنظام الإيراني على أرض أوروبا.

وفيما يتعلق بميزان القوى الحقيقي أوضح عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بأن الحقيقة هي أن ميزان قد وصل لنقطة فقد فيها النظام عامل المبادرة ولا يستطيع منع سير عملية الأوضاع الحالية أو أن يقلل من شدتها.

لماذا يقبل خامنئي تراجع استراتيجي وأن تقلم أظافره النووية في الاتفاق النووي؟ لأنه كان يرى نفسه في مواجهة انتفاضة وأراد منعها ولكن بالطبع كل حساباته ذهبت سدى.

وأوضح أفشار ميزان القوى الحالي على المستوى الاقليمي والعالمي ليس في صالح النظام وآخر حالاته أيضا بيع النفط الذي يعتبر الشريان الاقتصادي للنظام والذي لم يصل حتى لمليون برميل في ظل ظروف وصل فيها سعر البرميل الواحد ل ٥٣ دولار وميزانية النظام التي عينت ب ٤٧ مليار دولار لعام ٢٠١٩ وفقا لسعر ٧٠ دولار لكل برميل، لذلك بواجه النظام أزمة اقتصادية كبيرة وبسبب هذه الأزمة الاقتصادية والانتفاضة ودور المقاومة الإيرانية فإن ميزان القوى السياسي والدولي سيترك تأثيرا على النظام أكثر من أي وقت مضى.

وفي الخاتمة قال موسى افشار بعد حديث السيد بومبيو: السيدة مريم رجوي أعلنت بأن الاعتراف رسميا بحق مقاومة الشعب الإيراني لإسقاط الفاشية الدينية والحصول على الحرية ووضع جميع أفرع وزارة مخابرات الملالي على قوائم الإرهاب الأمريكية والأوروبية والطرد الحاسم للفاشية الدينية الحاكمة في إيران وجميع قواتها من سورية والعراق واليمن ولبنان وافغانستان ضروري جدا.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا