>

المشروع الإيراني في الوطن العربي - د. حسناء القنيعي

المشروع الإيراني في الوطن العربي

د. حسناء القنيعير - الرياض

لم تكن جمهورية إيران الصفوية المجوسية أكثر شراسة وجرأة على البلاد العربية من هذه الأيام؛ حيث تخلت عن التقية - أي أسلوبها في إظهار ما لا تبطن – فقد صار آلاف من الحرس الثوري يقاتلون علانية في سورية، علاوة على ميليشيات حزب الله اللبناني وعصائب الحق العراقية، وصار قادتها يرددون من حين لآخر - استفزازا للعرب - بأن البحرين محافظة إيرانية، وسورية ولبنان واليمن تحت وصايتهم، وأنهم لن يعيدوا الجزر الإماراتية، أما العراق فلم يكفهم السيطرة عليه ونهب ثرواته، بل أعلنوا أنه امتداد لإمبراطوريتهم، وبغداد عاصمة لها، إذ صرح منذ أيام علي يونسي، مستشار الرئيس الإيراني، أن "إيران اليوم أصبحت امبراطورية كما كانت عبر التاريخ وعاصمتها بغداد حاليا، وهي مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا اليوم كما في الماضي"، إشارة إلى الامبراطورية الفارسية الساسانية قبل الإسلام التي احتلت العراق وجعلت المدائن عاصمة لها، وأضاف قائلا إن: "جغرافية إيران والعراق غير قابلة للتجزئة، وثقافتنا غير قابلة للتفكيك، لذا إما أن نقاتل معا أو نتحد"، في إشارة إلى الوجود العسكري الإيراني المكثف في العراق حاليا.

وجاءت تصريحات مستشار الرئيس الإيراني بعد يومين من تصريحات وزير الخارجية السعودي، الأمير سعود الفيصل، في مؤتمر صحفي مع نظيره الأمريكي، جون كيري، التي أكد فيها أن "إيران تسيطر على العراق"، ضاربا مثلا بعملية تكريت التي تنفذها القوات العراقية بمعية الميليشيات الشيعية وقوات إيرانية يتقدمها قاسم سليماني. ويقول مراقبون: إن العراق بات محتلا اليوم من قبل إيران، ولا يقتصر وجودها عسكريا على تكريت، بل وصل إلى محافظة ديالى شمال شرق بغداد تحت غطاء محاربة تنظيم "داعش". كما ذكرت صحيفة "وول استريت جورنال" الأمريكية في تقرير نشرته يوم الأربعاء الماضي أن فيلق القدس، ذراع الحرس الثوري الإيراني في الخارج، يحتل العراق. وأضافت أنه " في الوقت الذي تنشغل فيه الولايات المتحدة الأمريكية بمواصلة المفاوضات النووية مع إيران، تُقدم الأخيرة على احتلال جارها العراق رويدا رويدا وتحوله إلى دمية تابعة لها" ! ومن المعروف أن إيران وضعت قادة للميليشيات الشيعية، يوالونها أكثر من موالاتهم لبلدهم، حيث أعلن بعضهم صراحة تبعيته الكاملة سياسيا وعسكريا وعقائديا لإيران، كعصائب أهل الحق وحزب الله العراقي وفيلق بدر الذي حاولت أميركا القضاء عليه في عام 2007، فإذا به يصبح القوة الرئيسة في العراق كحزب اللات في لبنان.

إن لم يتكاتف العرب ويتحدوا لإخراج إيران من أوطانهم، ويأخذوا على أيدي العملاء والخونة من أفراد وميليشيات ودول، فإنه لا مناص من أن يأتي يوم تستكمل فيه دولة الفرس مشروعها في الأراضي العربية، فينشد أبناؤها: بلاد العرب أوطاني من الشام ل(طهراني)..
أما الحوثيون فقد سعى الإيرانيون بكل دهاء، وبكل ما أوتوا من إمكانات إلى فرسنة شيعة اليمن (الزيدية)، وعبثوا إلى حد كبير بتركيبته الإيديولوجية، بحيث أصبحت هذه الفئة أقرب إلى الاثني عشرية منها إلى الزيدية، وذلك لم يحدث بين عشية وضحاها، بل حدث على مراحل تزيد على ثلاثين عاماً، وتحديداً مع نجاح الثورة الإيرانية، إذ كان من أهم أهدافها تصدير الفكر الشيعي الثوري إلى دول المنطقة، وقد مثل الحوثيون في اليمن جبهة عسكرية قوية، تأتمر بأمر الصفويين الذين عملوا على دعمهم سياسيا واقتصاديا وعسكريا، ليكونوا مخلب قط في خاصرة دول المنطقة العربية، وهو الأمر الذي تأكد في انقلابهم على الدولة اليمنية، واحتلالهم عاصمتها، انتهاجا لما يفعله حزب اللات في لبنان.

لقد دأب القادة الصفويون على تبادل الأدوار فيما بينهم لاستفزاز العرب، إذ أعلن يحيى رحيم صفوي، المستشار العسكري لعلي خامنئي أن حدود بلاده أصبحت على شواطئ المتوسط جنوب لبنان، وبعده قال علي شمخاني - أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني - إن إيران باتت الآن على ضفاف المتوسط وباب المندب !

يتساءل أحد المحللين عن غاية إيران من إعلان استيلائها على تلك العواصم العربية، وتخليها عن التقية بقوله:هل أرادت القول إنها انتزعت دورها الإقليمي في لبنان وسورية والعراق واليمن قبل أي اتفاق نووي محتمل مع أميركا؟ هل أرادت إجراء تغييرات حاسمة لا يمكن الانقلاب عليها فيما بعد؟ هل أرادت الإيحاء بأن الدول المذكورة جزء من مداها الحيوي، وأن على أهل المنطقة الاعتياد على رؤية جنرال إيراني هنا وجنرال إيراني هناك؟ هل أرادت أن تقول بوضوح قاطع ما كانت تهمس به لزوارها، وهو أنها ليست دولة مهمة في المنطقة بل الدولة الأهم فيها؟ وأن من حق الدولة الأهم أن تعيد صياغة التوازنات في المنطقة بما يتلاءم مع دورها الجديد فيها؟

لاريب أن تباهي طهران باحتلال دول عربية ذوات سيادة وأعضاء في منظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، يكشف عن عمق العلاقة بين النظام الإيراني والميليشيات الطائفية في كل من لبنان والعراق وسورية واليمن وسواها التي مكنتها من تنفيذ مشروعها، فتلك الميليشيات مجرد أدوات تنفذ أوامر ولي الفقيه، وقادة الحرس الثوري، كما يؤكد طبيعة النظام الصفوي التوسعية والعدوانية، وأن الاتفاق الأمريكي – الإيراني أصبح واقعا على الأرض، وما يجري من مفاوضات تحت عنوان السلاح النووي ما هو إلا غطاء لاستكمال الصيغ التنفيذية للهيمنة على المنطقة العربية، بإطلاق يدي إيران فيها.

وكان الكاتب العراقي غالب الشابندر كتب مرة بأن الهلال الشيعي هو هلال قتالي؛ حيث الميليشيا العراقية، وحزب الله، والحوثيون، والحرس الثوري الإيراني، والجيش السوري، كلها جيوش مدربة، وتخوض حروبا حقيقية، ويمتلكون خبرات واقعية، بينما في الجانب السني لا توجد خبرات إلا عند الجهاديين والإرهابيين.

وكان الملك عبدالله الثاني قد استخدم مصطلح "الهلال الشيعي" الذي ترسمه إيران في المنطقة، و"يهدد الاستقرار العام، ويسبب الاختلالات المقلقة". وذلك في مقابلة أجرتها معه صحيفة الواشنطن بوست (ديسمبر من عام 2004).

" من المبكي المضحك، أن يستفيق العرب على كابوس عنوانه العريض: الإمبراطورية الإيرانية وكأنها لم تتبلور إلا اليوم، علماً أن المشروع الخامنئي قديم، وتنفيذه لم يتوقف لحظة واحدة منذ تعاونت فيه طهران وهي في قمة العداء مع - الشيطان الأكبر- لإسقاط صدام حسين، والفوز بالجائزة الكبرى وهي العراق".

أما المجتمع الدولي الذي تتزعمه أمريكا وبريطانيا وروسيا، فإن إيران مطمئنة تماماً بأنها لن تفعل شيئاً، فهي ترعى الصفقة مع إيران التي تقضي بتسليم المنطقة العربية لها، ولن تتخذ المنظمات الدولية أي إجراء تجاه التمدد والاحتلال الإيراني، فالإدارة الأمريكية تتولى دعم المشروع الإيراني عبر المناورة والقرارات الرمادية، وإعلانها بين الحين والآخر بأن دول الخليج العربي تمول الجماعات السنية في سورية، بينما تتجاهل من يمول الميليشيات العراقية واللبنانية واليمنية التي تقاتل، وترتكب الفظائع في ريف دمشق وحلب وحمص والقلمون وغيرها من مناطق النزاع السورية.

وبهدف سيطرة إيران على بعض الدول العربية، وزعزعة أمن بعضها الآخر، سعت كل من المخابرات الإسرائيلية والأمريكية والروسية والإيرانية، لصناعة التنظيم الإرهابي داعش، ما يفسر عدم استهداف ذلك التنظيم الإرهابي نظام بشار الأسد، أو إيران أو إسرائيل على الإطلاق، كما أن مقاتليه يتلقون العلاج في مستشفيات إسرائيل، علاوة على أنه لم يستهدف في العراق إلا السنة الذين قاوموه، واستهدف في سورية الجيش السوري الحر، والمعارضة السورية المعتدلة. وفي هذا السياق صرح ديبلوماسي إيراني معارض" عمل مستشارا في وزارة الخارجية، ثم انتقل للعمل في سفارات إيران في دبي وبغداد والمغرب واليمن وبلجيكا" تحت عنوان " تفاصيل أخطر أربع ساعات في باريس، بأن العمل يسير بشكل سريع ومنظم لتطويق دول الخليج العربي، وجرها للحرب، باقتحام آلاف من متطرفي تنظيم داعش لأراضيها بعربات الدفع الرباعي التي تستطيع الوصول للأهداف بسرعة عالية.

وإن من أخطر ما اطلع عليه بالصور والوثائق، أن تنظيم داعش يدار من غرفة عمليات حربية في مشهد، من قبل كبار قادة المخابرات الروسية والإيرانية، والهدف خلق فوضى كبيرة في العالم العربي عامة والخليج خاصة.. وتتولى غرفة العمليات الروسية - الإيرانية في مشهد، وباستخدام الأقمار الاصطناعية الروسية مهام مساعدة تنظيم داعش في مخططاته وتحركاته والتكتيكات التي يتبعها خلال عملياته، وكشف طلعات طائرات التحالف الدولي التي تستهدف التنظيم، ولهذه الغاية استطاع الروس والنظام الايراني تجنيد آلاف الهاربين من المناطق السورية والعراقية الملتهبة، ومن تنظيم القاعدة، إضافة إلى تجنيد الهاربين من حرب أمريكا ضد البعث في العراق ! وإذا ما نجح الروس والإيرانيون في تنفيذ أخطر مخطط تشهده المنطقة، فإن ذلك في حقيقة الأمر سيكون كفيلاً بإعادة هذه المنطقة مئتي عام إلى الوراء بكل ما في ذلك من ماَسٍ ودمار.

ختاماً، إن لم يتكاتف العرب ويتحدوا لإخراج إيران من أوطانهم، ويأخذواعلى أيدي العملاء والخونة من أفراد وميليشيات ودول، فإنه لا مناص من أن يأتي يوم تستكمل فيه دولة الفرس مشروعها في الأراضي العربية، فينشد أبناؤها: بلاد العرب أوطاني من الشام ل(طهراني).



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا