>

'القادسية الثالثة و عبور اكتوبر الثاني - سرمد عبد الكريم

'القادسية الثالثة و عبور اكتوبر الثاني
سرمد عبد الكريم
ina1dk@yahoo.com

اكتوبر النصر والعبور والخير يتجسد مرة ثانية في العراق , حيث يسطر الشباب العراقي الثائر اروع الملاحم امام العنجهية الفارسية الصهيونية المحتلة للعراق .
اندلاع الثورة العراقية المظفرة يمثل مددا ثوريا كبيرا جدا ليصل باهميته لعبور القوات العربية للضفة الشرقية من قناة السويس في مصر العروبة ب 6 اكتوبر
1973 لتحطم اسطورة الجيش الصهيوني حيث تحطم خط بارليف تحت ارجل جنود الجيوش العربية (اكبر واضخم خط دفاعي بالتاريخ) .
وايضا ثورة اكتوبر المظفرة تمثل امتداد للقاديسيتين الاولى و الثانية التي حطمت احلام كسرى وخميني لتجسد القادسية الثالثة والتي رفعت شعار ( ايران برة برة
بغداد تبقى حرة ) , حيث يتم تجريع خامنئي السم الزعاف , كما تجرع خميني السم في 8 اب اغسطس 1988م في قادسية صدام المجيدة .

ثورة اكتوبر المظفرة تمثل نقلة كبيرة في واقع احتلال العراق من قبل امريكا في 2003 بالتعاون مع الحليف الايراني لينتهي بتسليم العراق من قبل امريكا لايران
ليتم تطبيق خطة طائفية صفوية ايرانية مقيتة تم فيها ارتكاب جرائم الحرب وبغطرسة تجاوزت جرائم الاحتلال الصهيوني وسرقت ونهبت ثروات العراق المالية
والطبيعية في اكبر سرقة في التاريخ الحديث قدرت باكثر من 3 تليار دولار وتحت انظار الدول الكبرى وخصوصا الولايات المتحدة وبريطانيا والدول الاعضاء
الدائميين في مجلس الامن الدولي .

حكومة الاحتلال الحالية في العراق , هي نتاج توصية وضغوط ايرانية علنية حيث نتجت الرئاسات الثلاث ( صالح - عبد المهدي - الحلبوسي ) التي هي ايرانية الولاء بالكامل
فيما اعتلت الميلشيات و العصابات الايرانية منصات البرلمان لتستولي على كامل السلطة التشريعية بعد استيلائها على السلطتين ( الحكومة والقضاء ) .
تبجحت ايران بانها فازت على امريكا (3 صفر ) باشارة انها فازت على امريكا بثلاث رئاسات في العراق مقابل لاشيء لامريكا وكانما العراق ساحة لكرة القدم بامتهان وتضح
للعراق وشعبه العظيم والامة العربية الغائبة للاسف , لكن ابطال اكتوبر غيرات النتيجة لصالح العراق وشعبه العظيم بالتزكية باسترجاعها للساحة العراقية بتحرير الارادة الوطنية الواضحة .

ثورة اكتوبر المظفرة انهت عمليا سلطة ايران عبر خطوطها السنية قبل الشيعية في السلطات الثلاث وافشلت بشكل واضح كل خطط الاحزاب الطائفية في محاولة
لاحتواء الثوار .
يجب ان ننوه هنا للموقف الشجاع للشيخ جمال الضاري الامين العام للمشروع الوطني العراقي حول مايجري الان بالعراق .
المطلوب الان من القيادات العربية اعلان موقفها الواضح بمساندة شباب العراق الثائر , وطرد سفراء سلطة الاحتلال من عواصم اقطارهم , ويجب ان يعرف القادة العرب
ان ثورة شباب العراق هي ثورة الحق ضد الباطل , يمكن لها ان تمتد لكل الاقطار العربية ويجب ان يعرف العرب ان حربهم ضد ايران يجب ان تتجسد في دعم شباب العراق الثائر فورا
وبدون تاجيل .

عاشت ثورة اكتوبر لشباب العراق
عاش ابطال القادسية الثالثة
المجد والخلود لشهدا ثورة اكتوبر الابطال
عاش العراق حرا عربيا مستقلا
الله اكبر ... الله اكبر ... الله اكبر´

كاتب واعلامي عراقي
الدانمارك في 05 اكتوبر 2019 م



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا