>

القائد عزة الدوري يبنى السد العالي العربي الجديد ! - سرمد عبد الكريم

القائد عزة الدوري يبنى السد العالي العربي الجديد !
سرمد عبد الكريم

ina1dk@yahoo.com
@iraq4all

القائد العربي جمال عبد الناصر ومعه كل الشعب العربي في مصر وخارجه بنى السد العالي المصري , لينقذ ببناءه
مصر وشعبها الابي بمنحها الكهرباء لتنور بيوت المصريين , وحفظ المياه في بحيرة ناصر لتنقذ المصريين من عطش
اكيد , والاهم من كل ذلك بناء الشخصية العروبية المصرية على اسس الاعتماد على الذات وكسر ارادة امريكا والبنك الدولي ,
ليخرج بمصر منتصرا بمعركة من معارك الامة الخالدة.

واليوم تجربة السد العالي تتكرر في ملحمة بناء حزب البعث العربي الاشتراكي بناءا حديثا علميا شبابيا , على يد المهندس
القائد المهيب الركن عزة ابراهيم الدوري .
هذه التجربة الرائدة التي قادها الدوري لغرض تمكين الحزب من اداء دوره كاملا في تحرير الامة من كل ما علق بها من نفايات
و احتلالات و تخلف, تجزئة , جوع , امراض , طائفية حقيرة , انتهاك الحرمات وكل مايتصوره العالم من الام .

صارت الامة جاهزة للانتقال لصفحة جديدة من سفر الحرية الخالد فالمسالة ليست قضية احتلال هنا و احتجاجات السترات الملونة
هناك واغتصاب وسرقة , بل القضية هي بناء الشخصية السليمة لتتحرر من الصدا العالق بها ليظهربريقها الذهبي الحقيقي , وعندما
تتحرر الشخصية العربية تصبح بالتاكيد جاهزة لتهرول باتجاه تحرير الامة وتحطيم الحدود ...

هل من المعقول ان يجوع الفلاح السوداني وهو القادر على اطعام كل الامة .. الجواب نعم معقول لانها القطرية الحقيرة والتجزئة الاحقر .
وهل من المعقول الجيش (العربي !! ) السوري يذبح السوريين ويساهم بضرب بغداد العروبة ويتحالف مع اعداء الامة من الصفويين , بينما جيش العراق الباسل يحمي دمشق
العروبة ويمنعها من السقوط بيد الكيان الصهيوني .. نعم معقول فعندما تتحول جيوش العرب لاجهزة شرطية تقمع المواطن العربي
وتنسى مهامها بتحرير الارض , وهنا التاريخ لايقبل التزوير فمقبرة شهداء الجيش العراقي في فلسطين والاردن , لايستطيع لصوص
البرلمانات العربية ومنها برلمان الاحتلال بالعراق , ان يلغون هذه الحقائق و يسرقون هذه الملاحم.
ففي مقبرة شهداء الجيش العراقي بفلسطين تحققت الوحدة العربية منذ 1948 م وهزمت الطائفية والمناطقية رغم انف كل الشعوبيين
والعنصريين وذيول الاحتلال ولصوصه فمنذ 48 يرقد الشيعي والسني والكردي والعربي والمسلم والمسيحي جنبا الى جنب على ارض فلسطين
العروبة .

القائد الملهم عزة الدوري وبمعاونة كل رفاقه في القيادة القومية و جميع القيادات القطرية , وكل رفاق البعث وجماهيره الطليعة
المناضلة للامة قاموا ببناء السد العالي الجديد, الذي ستظهر نتائجه قريبا جدا عندما يتم البدء بمليء بحيرة المعتز بلله خلف جدار السد , لتبدا بعدها
مولدات كهرباء الحرية بانارة وازالة كل نقظة مظلمة في نفوسنا قبل بيوتنا في وطننا العربي الكبير .

عند ذلك سيهرب الاحتلال وسيتم قطع ذيوله , لتبدا مسيرة البناء الحقيقي في اكبر ورشة عمل عربية في كل شبر من وطننا العربي الكبير .
ان الاحتلال الصفوي في العراق او الاحتلال الصهيوني لفلسطين او الاحتلال الاسدي في سوريا يتصور البعض انها المهمة الرئيسية
وتحديها الاكبر , لكننا نقول ان كل هذه المصطلحات هي نتائج وليست اسباب , لو بنت الامة سدودها العالية في وحدتها وحريتها
واتقنت اشتراكية عادلة , لما جاء جيش بوش ولا استهتر نتنياهو و لما تغطرس بشار , بل كان للفلاح السوداني عثمان يقدم سلة الخبز
لاسواق القدس المحتلة , والملازم الثاني السوري محيي الدين يذود عن بغداد ويحميها لا يقوم بضربها , واليمن السعيد يزداد سعادة
بدعم اهله واشقائه لا بقدوم مجوسي خسيس حرق الارض والحرث والنسل .

كل هذه الصور المظلمة كانت ومازالت امام عيون قائد الامة المعتز بلله المناضل عزة ابراهيم الدوري , وفقك الله ايها القائد وانت
تتوسط الرفاق شبابهم وشيبهم , رغم انف الحاقدين كل الحاقدين فلن تنفعهم محاولات التشويه فالمسيرة مستمرة والنباح لن يوقفها .

عاش القائد المجاهد (المعتز بلله ) عزة ابراهيم الدوري واطال الله بعمره
عاشت الامة العربية المجيدة
عاش الشعب العراقي البطل
عاش حزب البعث العربي الاشتراكي الطليعة المتقدمة في كل سوح النضال العربي



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا