>

الشرطة تغلق محيط برلمان كتالونيا “لدواع امنية” ومدريد تحذر من عواقب الانفصال

الشرطة تغلق محيط برلمان كتالونيا “لدواع امنية” ومدريد تحذر من عواقب الانفصال

وكالات: أغلقت الشرطة “لدواع امنية” منافذ منتزه يحيط ببرلمان كاتالونيا في برشلونة حيث يحتمل أن يعلن رئيس الحكومة المحلية كارليس بوتشيمون مساء الثلاثاء استقلال كاتالونيا من طرف واحد.

وأعلنت شرطة كاتالونيا على تويتر “لدواع امنية سيتم إغلاق حديقة كويتاديلا (حيث مقر البرلمان) امام الجمهور اليوم”.

وأوضح متحدث أن قوات الامن تريد “منع اي وضع يمكن ان يشكل ضغطا على نشاط البرلمان” مذكرا بما وقع الاحد خلال تظاهرة ضد استقلال كاتالونيا “حين اقتحمت مجموعة من الاشخاص مداخل المنتزه ورموا مقذوفات على البرلمان”.

وأضاف “نحاول تفادي مثل هذه الحالات التي يتسبب بها المتظاهرون من دعاة الوحدة كما مجموعات انفصالية متطرفة”.

ودعت الجمعيات الانفصالية الكبرى في كاتالونيا إلى التظاهر أمام البرلمان “دعما ودفاعا عن اعلان الاستقلال” لكن مع إغلاق المنتزه سيتجمعون خارج محيطه.

ويتوقع أن يلقي رئيس حكومة كاتالونيا خطابا في الساعة 18,00 (16,00 ت غ) أمام البرلمان حيث يملك انصار الاستقلال الغالبية المطلقة، وذلك ليتحدث عن آثار الاستفتاء حول تقرير المصير الذي حظره القضاء في الاول من تشرين الاول/اكتوبر. وتؤكد حكومة كاتالونيا ان اكثر من 90 بالمئة من المقترعين في الاستفتاء ايدوا استقلال الاقليم مع نسبة مشاركة بلغت 43 بالمئة.

وتشير استطلاعات الراي إلى أن غالبية كبيرة من الكاتالونيين يريدون تنظيم استفتاء مكتمل الشروط، لكن اغلبية بينهم ترفض الاستقلال.

ولا يعرف ما اذا كان رئيس حكومة كاتالونيا سيعلن الاستقلال مساء الثلاثاء أم أنه ينوي اعلان الاستقلال مع وقف التنفيذ او انه سيكتفي باعلان رمزي والتركيز على حوار عاجل مع مدريد مع بدء مسار على مراحل.

وفي مدريد حذر رئيس الحكومة الاسبانية المحافظ ماريانو راخوي من انه في حال اعلان الاستقلال من جانب واحد فانه قد يعلن تعليق الحكم الذاتي في كاتالونيا وهو اجراء لم يسبق ان اتخذ في هذه المملكة البرلمانية التي تعتمد نظام اللامركزية الواسعة منذ ارساء الديمقراطية في اسبانيا في 1977.

قال المتحدث باسم الحكومة الإسبانية إينيجو مينديث دي فيجو، إنه ينبغي على رئيس إقليم كتالونيا كارلوس بوجديمون التوقف قبل أن يفعل أي شيء “لا يمكن الرجوع فيه ” .

ونقلت وكالة “أوروبا برس″ الإسبانية للأنباء عن مينديث دي فيجو ،وهو أيضاً وزير التعليم، القول :”أطلب منه عدم فعل أي شيء لا يمكن الرجوع فيه “.

وقبل ساعات قليلة من الخطاب الذي يلقيه بوجديمون أمام برلمان كتالونيا ويحتمل أن يعلن خلاله انفصال الإقليم ، قال مينديث دي فيجو إن رئيس الإقليم لا يزال “أمامه وقت” للتراجع.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا