>

السلطات الأمريكية تعيد اعتقال خمسة من“ المتطرفين الاسلاميين” في ولاية نيومكسيكو رغم إسقاط التهم عنهم

السلطات الأمريكية تعيد اعتقال خمسة من“ المتطرفين الاسلاميين” في ولاية نيومكسيكو رغم إسقاط التهم عنهم

واشنطن :

أعلن مكتب التحقيقات الاتحادي في الولايات المتحدة أنه أعتقل جميع المشتبه بهم، في غارة المجمع السكنى في ولاية نيو مكسيكو، بعد ايام فقط من إسقاط عدة تهم عنهم ، من ضمنها انتهاك قوانين الاسلحة النارية والقوانين الفيدرالية في معاملة الاطفال.

وزعم مكتب التحقيقات ان الخمسة المشتبه فيهم، هم من المتطرفيين الاسلاميين، وقال ان المتهمين ، وهم جاني ليفيل( 35 عاما) ، وهي مواطنة من هايتى مقيمة بصورة غير قانونية في الولايات المتحدة، وسراج بن وهج ( 40 عاما) وهجرة وهاهاج ( 37 عاما) وسبحانة وهاهاج ( 35 عاما) ووكاس مورتون( 40 عاما) عليهم اتهامات في شكوى جنائية تم تقديمهما،في وقت سابق من اليوم، في المحكمة الجزئية الامريكية لمقاطعة نيو مكسيكو .

وقال مكتب (إف بي آي) ان الشكوى الجنائية تتهم جاني ليفيل بكونها أجنبية مقيمة بشكل غير قانوني، وبحوزتها اسلحة غير قانونية وذخيرة في مقاطعة نيو مكسيكو كما تتهم الشكوى الجنائية المتهمين الاربعة الاخرين بالمساعدة والتحريض على ارتكاب جريمة .

ورفض قاضى المقاطعة، اميليو شافيز، الاربعاء الماضي، الاتهامات الموجهة ضد لوكاس مورتون وقام باطلاق سراح ثلاثة من المشتبه بهم بعد ساعات من قرار الرفض كما تم اسقاط تهم سوء معاملة الاطفال ضدهم .

ولم تتقبل سطات الولاية هذا الحكم بسعة صدر، بل تعهدت، الخميس الماضي، بملاحقات قضائية على الرغم من اسقاط التهم المنسوبة، وبالفعل، اعتقلت السلطات الخمسة المشتبهم فيهم مرة ثانية .

وزعمت السلطات الامريكية ان سراج بن وهج قد قام بتدريب الاطفال الذين تم العثور عليهم في المجمع السكنى الذى يقع في منطقة نائية على ارتكاب اطلاق النار في المدارس، وزعم المدعون العامون اانه تم تعليم الأحداث على كيفية استخدام الاسلحة، بالاضافة الى أساليب تكتيكية من اجل قتل المدرسين ومؤسسات إنفاذ القانون.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا