>

السعودية تعلن تجميد العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع كندا بعد حثها على الافراج عن نشطاء

السعودية تعلن تجميد العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع كندا بعد حثها على الافراج عن نشطاء


الرياض : قالت وزارة الخارجية السعودية في ساعة مبكرة من صباح ، اليوم الاثنين ، ان المملكة استدعت سفيرها لدى كندا للتشاور كما أعلنت تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة مع كندا مع احتفاظها بحقها في اتخاذ اجراءات اخرى.

كما اعتبرت الرياض السفير الكندي في المملكة العربية السعودية شخصاً غير مرغوب فيه وطلبت منه مغادرة المملكة خلال الـ24 ساعة القادمة.

واضافت الخارجية السعودية في بيانها، بثته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، أنها اطلعت “على ما صدر عن وزيرة الخارجية الكندية والسفارة الكندية في المملكة بشأن ما أسمته نشطاء المجتمع المدني الذين تم إيقافهم في المملكة وأنها تحث السلطات في المملكة للإفراج عنهم فوراً”.

وذكرت الوزارة في البيان أن “الموقف السلبي والمستغرب من كندا يُعد ادعاءً غير صحيح جملة وتفصيلاً ومجاف للحقيقة، وأنه لم يبن على أي معلومات أو وقائع صحيحة”.

واشارت إلى أن “أن إيقاف المذكورين تم من قبل الجهة المختصة وهي النيابة العامة لاتهامهم بارتكاب جرائم توجب الإيقاف وفقاً للإجراءات النظامية المتبعة التي كفلت لهم حقوقهم المعتبرة شرعاً ونظاماً ووفرت لهم جميع الضمانات خلال مرحلتي التحقيق والمحاكمة”.

وأكدت الخارجية في البيان “أن الموقف الكندي يُعد تدخلاً صريحاً وسافراً في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية ومخالفاً لأبسط الأعراف الدولية وجميع المواثيق التي تحكم العلاقات بين الدول، ويعد تجاوزاً كبيراً وغير مقبول على أنظمة المملكة وإجراءاتها المتبعة وتجاوزاً على السلطة القضائية في المملكة وإخلالاً بمبدأ السيادة”.

وتابعت أنها تعتبر الموقف الكندي “هجوماً على المملكة العربية السعودية يستوجب اتخاذ موقف حازم تجاهه يردع كل من يحاول المساس بسيادة المملكة العربية السعودية، ومن المؤسف جداً أن يرد في البيان عبارة (الإفراج فوراً) وهو أمر مستهجن وغير مقبول في العلاقات بين الدول”.

وقالت الوكالة ان “تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة” مع كندا جاء بعد أن حثت وزارة الخارجية الكندية الرياض على الإفراج عن نشطاء للحقوق المدنية.

وكانت وزارة الخارجية الكندية قد نشرت بيانا في وقت سابق ، جاء فيه ان كندا تشعر بقلق بالغ ازاء الاعتقالات الاضافية للمجتمع المدني ونشطاء حقوق المرأة في المملكة السعودية ، بما في ذلك سمر بدوي .

واضاف البيان الكندى الذى دفع السعودية لتجميد العلاقات ان كندا تحث السعودية على الافراج عنهم فورا ، اضافة الى جميع الناشطين الاخرين في مجال حقوق الانسان .

وقالت منظمة العفو الدولية ان الناشطة الرائدة في مجال حقوق المرأة سمر بدوى ، شقيقة المدون رايف بدوى ، اعتقلتها الشرطة السعودية في الاسبوع الماضي .

وقالت وزيرة الخارجية الكندية ، كريستيا فريلاند ، اثناء تعليقها على اعتقال بدوى انها منزعجة للغاية عندما علمت ان سمر بدوى ، اخت رائد بدوى ، سجنت في السعودية .

واضافت ان كندا تقف مع عائلة بدوى في هذه الاوقات العصيبة ، وقالت ” ما زلنا نطالب بقوة بالافراج عن كل رائف وسمر بدوى “.

وقد تم القاء القبض على بدوى في عام 2012 بسبب انتقاده للنظام ، وقد تعرض الى 50 جلدة في عام 2015 .

ومنحت كندا زوجته ، إنصاف ، وثلاثة اطفال الجنسية الكندية في وقت سابق من هذا الصيف ، وهيم يعيشون حاليا في المدن الشرقية من كيبيك .

.

(د ب أ)



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا