>

الزعيم الجديد للجمعية الوطنية في فنزويلا يتعهد بمحاربة الرئيس مادورو

اعتبره ديكتاتورًا مغتصبًا للسلطة..
الزعيم الجديد للجمعية الوطنية في فنزويلا يتعهد بمحاربة الرئيس مادورو

تعهَّد الزعيم الجديد للجمعية الوطنية الفنزويلية، التي تهيمن عليها المعارضة، أمس السبت، بأنه سيتولى خوض المواجهة مع الرئيس نيكولاس مادورو.


وقال خوان جويدو، للمشرعين: إن مادورو (56 عامًا) "سيغتصب" الرئاسة اعتبارًا من العاشر من يناير عندما يؤدّي اليمين الدستورية لفترة ثانية. وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

وقال جويدو (35 عامًا) أمام الجمعية: "نحتاج إلى تهيئة الظروف كي يكون لدينا حكومة انتقالية تتولى إجراء انتخابات نزيهة وشفافة".

واستمر جويدو في وصفه حكومة مادورو بـ"الديكتاتورية" قبل قوله: إن من مسؤوليات الفنزويليين والقوات المسلحة الوطنية البوليفارية "العمل" للخروج من هذا الوضع.

إلى ذلك، أعلنت الولايات المتحدة دعمها للجمعية الوطنية التي تمّ انتخابها حديثًا، والتي تم تهميشها من خلال إنشاء الجمعية التأسيسية المثيرة للجدل في يوليو 2017، واصفة الجمعية الوطنية بأنها "المؤسسة الشرعية الوحيدة والمنتخبة ديمقراطيًا المتبقية" التي تمثل الشعب الفنزويلي.

وقال بيان صادر عن الخارجية الأمريكية، يوم أمس السبت: إنه "على الجمعية الوطنية أن تلهم الأمل للشعب الفنزويلي من أجل مستقبل سلمي ومزدهر وديمقراطي حتى في الوقت الذي يسعى فيه نظام مادورو الفاسد والاستبدادي وحلفاؤه إلى حرمان الفنزويليين من حقهم".

وجاء هذا البيان بعد أيام من توقيع 13 دولة أمريكية أخرى على عدم الاعتراف بشرعية ولاية مادورو الجديدة.

وتعاني فنزويلا من أزمة عميقة، وسط تراجع إنتاج النفط وزيادة التضخم وارتفاع أسعار المواد الغذائية، ما دفع ملايين الفنزويليين إلى الفرار للخارج لتجنب الأزمة. هذا إلى جانب زعم المعارضة بتعرضها للقمع السياسي من جانب السلطة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا