>

الخارجية السعودية : ما نُشر في وكالة الأنباء القطرية هو استمرار لتحريف سلطات الدوحة للحقائق

الخارجية السعودية : ما نُشر في وكالة الأنباء القطرية هو استمرار لتحريف سلطات الدوحة للحقائق
قطر.. فرحة قتلتها «مراوغة» الدولة العميقة!!

لم تمض دقائق على اتصال هاتفي تلقاه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان من أمير قطر الشيخ تميم آل ثاني، رحب خلاله سموه برغبة أمير قطر بالجلوس على طاولة الحوار ومناقشة مطالب الدول الأربع بما يضمن مصالح الجميع، حتى تجددت «مراوغة» الدوحة وتزييفها للحقائق، بتحريف مضمون المكالمة عبر ما نشرته وكالة الأنباء القطرية، لتجهض «الدولة العميقة» بأركانها من «تنظيم الحمدين» والإخوان وغيرها، فرحة بادرة لبداية انفراج الأزمة.
تحوير الاتفاقات والحقائق
فقد صرح مصدر سعودي مسؤول في وزارة الخارجية أن ما نشرته وكالة الأنباء القطرية لا يمت للحقيقة بأي صلة، وأن ما تم نشره في وكالة الأنباء القطرية هو استمرار لتحريف السلطة القطرية للحقائق، ويدل بشكل واضح أن السلطة القطرية لم تستوعب بعد أن المملكة العربية السعودية ليس لديها أي استعداد للتسامح مع تحوير السلطة القطرية للاتفاقات والحقائق وذلك بدلالة تحريف مضمون الاتصال الذي تلقاه سمو ولي العهد من أمير دولة قطر بعد دقائق من إتمامه، فالاتصال كان بناءً على طلب قطر وطلبها للحوار مع الدول الأربع حول المطالب، ولأن هذا الأمر يثبت أن السلطة في قطر ليست جادة في الحوار ومستمرة بسياستها السابقة المرفوضة، فإن المملكة العربية السعودية تعلن تعطيل أي حوار أو تواصل مع السلطة في قطر حتى يصدر منها تصريح واضح توضح فيه موقفها بشكل علني، وأن تكون تصريحاتها بالعلن متطابقة مع ما تلتزم به، وتؤكد المملكة أن تخبط السياسة القطرية لا يعزز بناء الثقة المطلوبة للحوار.
الاتصال
وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قد تلقى اتصالاً هاتفياً أمس من صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر. وأبدى سمو أمير دولة قطر - خلال الاتصال - رغبته بالجلوس على طاولة الحوار ومناقشة مطالب الدول الأربع بما يضمن مصالح الجميع. وقد رحب صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، برغبة سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. هذا وسيتم إعلان التفاصيل لاحقاً بعد أن تنتهي المملكة العربية السعودية من التفاهم مع دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية.
وكالة الأنباء القطرية
وكانت وكالة الأنباء القطرية «قنا» قد نشرت خبراً محرفاً لمضمون الاتصال، فيما يلي نصه: تلقى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى اتصالاً هاتفياً مساء «اليوم» من فخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة. جرى خلال الاتصال بحث آخر التطورات المتعلقة بالأزمة الخليجية في ظل مساعي دولة الكويت الشقيقة لحلها عبر الطرق الدبلوماسية وعن طريق الحوار بين جميع الأطراف لضمان أمن واستقرار المنطقة، حيث اطلع فخامة الرئيس الأمريكي سمو الأمير على نتائج اتصاله، بصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي عهد المملكة العربية السعودية الشقيقة والمباحثات التي أجريت في هذا الشأن مع صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة ضمن الوساطة الكريمة التي يقودها سموه. وعقب ذلك جرى اتصال هاتفي بين حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وأخيه ولي عهد المملكة العربية السعودية الشقيقة بناء على تنسيق من فخامة الرئيس الأمريكي وأكدا سموهما على ضرورة حل هذه الأزمة من خلال الجلوس إلى طاولة الحوار لضمان وحدة واستقرار دول مجلس التعاون الخليجي. ورحب سمو الأمير بمقترح أخيه ولي عهد السعودية خلال الاتصال على تكليف مبعوثين لحل الأمور الخلافية بما لا يمس سيادة الدول.
ولي العهد وترامب
على صعيد متصل تلقى سمو ولي العهد اتصالاً هاتفيّاً من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تم خلاله استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وتطورات الأحداث في المنطقة والعالم. كما أكدا على ضرورة التزام جميع الدول بالالتزامات التي تعهدت بها في قمة الرياض الرامية إلى هزيمة الإرهاب وتمويله ومكافحة الفكر المتطرف. كما أكدا على ضرورة تعزيز أمن المنطقة وعلى خطورة النظام الإيراني. وأكد سمو ولي العهد وفخامة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية خلال الاتصال عمق العلاقات الإستراتيجية بين البلدين وتعزيزها لما فيه خدمة الشعبين الصديقين.
«بياخذ على راسه»
وفي استنكاره على تحريف السلطات القطرية لمضمون الاتصال الهاتفي بين ولي العهد وأمير قطر، قال المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الدراسات والشؤون الإعلامية سعود القحطاني في تغريدات على حسابه في تويتر: «هذا محمد وابوه سلمان وجده عبدالعزيز، ومن كذب معه بياخذ على راسه».
لا مكان لحسن النية مع الكاذبين
وقال القحطاني: «عاق ابوه قذافي الخليج ظن أنه سيحفظ ماء وجهه أمام شعبه بالبيان الكاذب، ثم يتباكى بالهاتف «والله غلطة وبنحاسبهم»، وتابع: لا مكان لحسن النية مع الكاذبين».
الدمية!!
وزاد القحطاني: «خيال المآته» الدمية تميم مسكين ومستضعف ولا يملك من أمره شيئاً. تنظيم الحمدين وجهوه حيث يشاؤون ثم ورطوه ببيان وكالة الأنباء القطرية.
آل ثاني
من جهته قال الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني في تغريدة على حسابه في «تويتر»: سعدت بطلب الشيخ تميم بالجلوس مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لحل الأزمة الراهنة بين قطر والدول الأربع وحزنت لما آلت إليه الأمور.
أبشروا بالخير
من جهته قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش عبر حسابه في «تويتر»: «متى ما كانت المسألة في يد الأمير محمد بن سلمان فأبشروا بالخير».
ترامب
على صعيد متصل، أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أهمية تعهدات قمة الرياض والحفاظ على الوحدة لهزيمة الإرهاب. وأعلن البيت الأبيض في بيان له أن ترامب ركز خلال اتصال هاتفي تلقاه من الشيخ تميم، ركز على أهمية تنفيذ جميع الدول التزامات قمة الرياض للحفاظ على الوحدة وهزيمة الإرهاب في الوقت نفسه ووقف التمويل للجماعات الإرهابية ومحاربة الفكر المتطرف. وكان ترامب قد عرض الوساطة لحل أزمة قطر، مؤكدا خلال مؤتمر صحفي مع أمير الكويت، أن الأزمة بدأت بسبب قيام بعض الدول بدعم تمويل الإرهاب في إشارة إلى الدوحة.
التهديد العسكري
وفي جانب متصل أكد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، أن الدول الداعية لمكافحة الإرهاب «المملكة والإمارات والبحرين ومصر»، لم ولن تسعى لتهديد قطر عسكرياً، إلا أنها لن تسمح لأي طرف بتهديد أمن شعوبها واستقرارها.
سلبية الموقف القطري
وقال الشيخ آل خليفة في تغريدات على حسابه في «تويتر» إن سلبية الرد القطري بدت واضحة، فما أن انتهى أمير الكويت من مؤتمره، حتى رأينا سلبية الموقف القطري، بوضع الشروط والعراقيل أمام أي حوار يلبي مطالب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب.
استقرار المنطقة
وأوضح آل خليفة أن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تكلم من قلبه بما نطمح إليه من استقرار للمنطقة، مؤكداً أن أمير الكويت يعلم أن التصعيد العسكري لم يأتِ من الدول التي قاطعت الدوحة.
شر الإرهاب
وشدد آل خليفة على أن قطر فتحت أبوابها للجنود والآليات في تصعيد خطير، في حين أوصدت الدول الأربع أبوابها في وجه «شر الإرهاب» المستطير والأذى الآتي من قطر. وقال إن استهداف مصر وشعب مصر بدعم الإرهاب فيها هو أحد أهم أسباب اتفاقي الرياض ومقاطعة دولنا لقطر.
الخليج بلد وشعب واحد
واختتم آل خليفة سلسلة تغريداته بالقول: لازال هناك من لا يرى أن الخليج بلد واحد وشعب واحد، إنها الحقيقة القادمة والمطلب الأول للشعوب، هناك خط فاصل بين تحكيم العقل ومصلحة الأمة وبين المكابرة والإنكار، وهو خط لا يراه إلا عاقل رشيد.
قرقاش
من جانبه أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش أن جهد الكويت وأميرها نحو معالجة أزمة قطر ومحيطها الخليجي الطبيعي مشكور، فيما أصبح التخبط ملازما وصفة لسياسة ودبلوماسية الدوحة في التعامل مع التطورات.
الركن الأساس للحل
وبين قرقاش في تغريدات على حسابه في «تويتر»، أن المطالب الـ 13، هي الركن الأساس لحل الأزمة، وهي حصيلة تراكم سياسات مُضرة، وانعدام الثقة في الدوحة، مشيراً إلى أن تصريحات أمير الكويت أيا كانت القراءة، أكدت مركزيتها.
هشاشة الموقف
وأضاف قرقاش أن التحالف أكد منذ اليوم الأول بأن حل الأزمة دبلوماسي، وحركته ضمن حقوقه السيادية، مؤكداً أن فزع الدوحة وهشاشة موقفها وراء الترويج لأوهام الخيار العسكري.
تقويض جهود الكويت
ومضى قرقاش في القول: قلقي أن الدوحة تُقوّض جهود الكويت الخيّرة، بتعدد مصادر القرار والتردد والتراجع، وتابع: الحكمة مطلوبة لخروج قطر من مأزقها وإضاعة الفرص في غير صالحها.
التفاف
وفي الدوحة.. لم تكن الصورة مختلفة، إذ استمرت قطر في ممارسة «الالتفاف» كعادتها، فقد استنكرت ما ورد في بيان «الرباعية العربية» مما اعتبرته بـ «مزاعم» واتهامات ضدها بالتدخل في شؤون دول أخرى وتمويل الإرهاب. وقال مدير المكتب الإعلامي في وزارة الخارجية القطرية أحمد الرميحي إن ما تضمنه البيان الرباعي - مما أسمها - ادعاء عن تدخل قطر في الشؤون الداخلية للدول أو تمويلها الإرهاب، هي افتراءات لا أساس لها من الصحة، وتخالف مرتكزات سياسة قطر في هذا المجال، كما تخالف الاعتراف الدولي بجهودها في مكافحة الإرهاب - على حد تعبيره -.
تصريحات وزير الخارجية
وتعليقاً على تصريحات وزير الخارجية القطري التي أعقبت تصريحات أمير الكويت، واعتباره رفضا قطريا للحوار بشأن حل الأزمة، قال الرميحي إن هذا ينم عن قراءة غير دقيقة، وإخراج لتصريحات وزير الخارجية القطري عن سياقها الصحيح المتمسك بالحوار لحل الأزمة - وفقاً لقوله -.
المطالب
وتابع الرميحي أن القول إن قطر موافقة على المطالب الـ13، هو اجتزاء لتصريحات أمير الكويت وإخراج لها عن سياق كلامه، الذي تتفق معه قطر من حيث تأكيده عدم قبول المطالب التي تمس السيادة وإمكانية التوصل إلى حلول بشأنها - على حد قوله -.
رفض الإملاءات!!
وكان وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قال أمس في مقابلة مع الجزيرة إن المطالب الـ 13 جميعها تمس سيادة قطر وهي في عداد الماضي، مؤكداً أن موقف قطر كان واضحا منذ بداية الأزمة برفض الإملاءات - على حد تعبيره -.
واشنطن
وفي واشنطن أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون على أهمية الحفاظ على وحدة مجلس التعاون الخليجي، ودعمه لوساطة الكويت في الأزمة الخليجية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا