>

الخارجية الألمانية تحرج «نتنياهو» يوم انتخابات الحسم

جددت فتح ملف «مستوطنات الضفة»..
الخارجية الألمانية تحرج «نتنياهو» يوم انتخابات الحسم

جددت وزارة الخارجية الألمانية (بالتزامن مع انطلاق الانتخابات التشريعية الإسرائيلية) انتقاداتها لتل أبيب تحت قيادة بنيامين نتنياهو، على خلفية الإصرار على بناء مستوطنات في الضفة الغربية.

وعلقت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية، في بيان رسمي، حصلت عاجل على نسخة منه، قائلة: «تشعر الحكومة الألمانية بقلق عميق إزاء التقارير التي تفيد بأنه قد تمت في الأسبوع الماضي الموافقة على مناقصات لبناء آلاف الوحدات السكنية الجديدة في المستوطنات في الضفة الغربية».

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أعلن أمس الإثنين، أنه أطلع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وفريقه، على نيته ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية إلى إسرائيل في أعقاب انتخابات الكنيست..

وزعم نتنياهو أن ضم كل المستوطنات الإسرائيلية، المقامة على أراضي الضفة الغربية، سيتم تدريجيا، وبالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي تصريحات سابقة قال لقناة 12 التليفزيونية الإسرائيلية، إنه بعد الاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان، تجري مناقشات أيضًا حول ضم الضفة الغربية.

وتشير تقديرات غربية إلى أن رئيس وزراء إسرائيل تناول الضفة العربية لأسباب انتخابية، خاصة أن تصريحاته في هذا الشأن تتزامن مع موقفه الصعب في واحدة من أهم الانتخابات البرلمانية في تاريخ تل أبيب.

وينافس نتنياهو الغارق في اتهامات عدة تتعلق بالتربح والفساد، قائد الجيش السابق، صاحب الشعبية الواسعة بيني جانتس.

وعلى هذا النحو حول نتنياهو الانتخابات إلى وسيلة لسلب الحقوق الفلسطينية والعربية بحثًا عن دعم الناخبين؛ ليستمر في السلطة أكبر وقت ممكن.

وفي هذا الإطار قالت المتحدثة باسم الخارجية الألمانية، إن حكومة بلادها مثل شركائها في الاتحاد الأوروبي، تعتبر المستوطنات في الأراضي الفلسطينية مخالفة للقانون الدولي وعقبة رئيسة أمام إمكانية التوصل إلى حل الدولتين للتفاوض بين إسرائيل والفلسطينيين.

كما ترى الإخلاء المخطط له وهدم المنازل في عدة مناطق، من بينها منطقتا القدس الشرقية الشيخ جراح وسلوان بقلق بالغ. ينطبق الأمر نفسه على الوضع حول قرية خان الأحمر المهددة بالإخلاء.

وتابعت: «إذا تم أثبات صحة التقارير الخاصة ببناء مزيد من المستوطنات فإن الحكومة الألمانية ستعتبر ذلك تقويضًا إضافيًّا لحل هذا الصراع الذي استمر لعقود».

وتدعو الحكومة الألمانية السلطات الإسرائيلية إلى الامتناع عن أي خطوات تجعل من الصعب أو المستحيل تحقيق حل الدولتين، فيما أن برلين لا تزال ملتزمة التزامًا راسخًا بالمبادئ المتفق عليها دوليًّا لحل السلام عن طريق التفاوض».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا