>

الحزب الحاكم يستنفر 350 مسجدًا ومنظمة إسلامية في بريطانيا

وزير الداخلية يهاجمهم
الحزب الحاكم يستنفر 350 مسجدًا ومنظمة إسلامية في بريطانيا


دعا أكثر من 350 مسجدًا ومنظمة إسلامية في بريطانيا حزب المحافظين إلى إجراء تحقيق رسمي بعد عدد من الحوادث التي ارتكبها محسوبون على الحزب تعكس حالة "إسلاموفوبيا".

وقالت صحيفة "إندبندنت" ـ في تقرير تمت ترجمته ـ إن مجلس مسلمي بريطانيا (MCB)، كتب إلى الحزب، الأسبوع الماضي، خطابًا رسميًّا يحث فيه على إجراء مراجعة ومعالجة لتلك الحوادث.

وقد أيدت الآن 11 منظمة منفصلة من جميع أنحاء المملكة المتحدة هذه الدعوة لإجراء تحقيق عاجل، بعد الكشف عن 12 مثالًا على الإسلاموفوبيا من أعضاء الحزب في فترة شهرين منذ أبريل.

وﻗﺎل ﻣﺗﺣدث ﺑﺎﺳم MCB: "ﻧرﺣب ﮐﺛﯾرًا ﺑﺎﻟﻌدﯾد ﻣن ﻣﺟﺎﻟس اﻟﻣﺳﺎﺟد اﻟﺗﻲ ﮐﺗﺑت دﻋﻣًﺎ ﻟدﻋوﺗﻧﺎ ﻟﻟﺗﺣﻘﯾق ﻓﻲ ھذه اﻟﻣﺳﺄﻟﺔ".

وأضاف "أن هذا الدعم يعكس الأهمية التي تحملها هذه القضية في المجتمعات المسلمة في أنحاء المملكة المتحدة واتساع نطاق الدعم للمجلس الإسلامي في بريطانيا".

ويأتي هذا الكشف الأخير في الوقت الذي نفى فيه وزير الداخلية البريطاني "ساجد جاويد" أن تكون هناك مشكلة "إسلاموفوبيا" في الحزب، مهاجمًا المجلس، مدعيًا أنه لا يمثل المسلمين البريطانيين وله ارتباطات مع التطرف.

وتم رفض هذه الادعاءات بشدة من قبل مجلس MCB ورد أمينه العام، هارون خان، على التعليقات قائلًا إنها تشير إلى أن الحزب ليس لديه مصلحة في التعامل مع هذه المسألة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا