>

الجنرال «فوتيل» يعلن قرارًا مشروطًا لسحب القوات الأمريكية من سوريا

رجَّح تنفيذه خلال أسابيع.. وقيادي كردي: نحرز تقدمًا ضد داعش
الجنرال «فوتيل» يعلن قرارًا مشروطًا لسحب القوات الأمريكية من سوريا


أكد قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط، الجنرال جوزيف فوتيل، إنه «من المحتمل أن تبدأ الولايات المتحدة، خلال أسابيع، سحب قواتها البرية من سوريا، طبقًا لما أمر به الرئيس دونالد ترامب»، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن «توقيت الانسحاب على وجه الدقة، يتوقف على الوضع في سوريا».

وفيما بدأت القوات الأمريكية- بالفعل- سحب المعدات من سوريا، فقد قال «فوتيل»- ردًا على ملابسات سحب القوات الأمريكية (يتجاوز عددها ألفي جندي)، وهل ستبدأ الخطة خلال أيام أو أسابيع-: «ربما أسابيع، لكن مرة أخرى هذا كله يحدده الوضع على الأرض.. فيما يتعلق بالانسحاب، أعتقد أننا على المسار الصحيح حيثما نريد أن نكون...»، حسب «رويترز».

وفيما قال، إن «نقل الأفراد أسهل من نقل العتاد، ولذا ما نحاول فعله الآن هو من جديد إخلاء هذه المواد، والمعدات التي لا نحتاجها...»، فقد أسهم إعلان ترامب المفاجئ- في ديسمبر الماضي-، بسحب القوات الأمريكية من سوريا، في تقديم جيم ماتيس وزير الدفاع استقالته، وجعل المسؤولين العسكريين الأمريكيين يهرعون إلى إعداد خطة للانسحاب تحافظ على المكاسب.

ويقدّر المسؤولون الأمريكيون منذ فترة طويلة، أن تنفيذ الانسحاب من سوريا بشكل كامل قد يستمر حتى مارس أو أبريل المقبلين، لكنهم أحجموا عن تحديد جدول زمني دقيق، في ضوء الأوضاع على ساحة القتال التي يصعب التكهن بها. ولم يتكهن فوتيل بموعد الانتهاء من الانسحاب، فيما تحتفظ واشنطن بأكثر من خمسة آلاف جندي في العراق.

إلى ذلك، قال قيادي بقوات سوريا الديمقراطية: «إن القوات المدعومة من الولايات المتحدة، انتزعت السيطرة على أراضٍ من تنظيم داعش في معركة شرسة؛ للسيطرة على آخر جيب للتنظيم في شرق سوريا»، بالتزامن مع بدء الهجوم، السبت الماضي، بهدف القضاء على آخر فلول التنظيم في منطقة عمليات قوات سوريا الديمقراطية، بشمال وشرق البلاد.

وبينما يقع الجيب بالقرب من الحدود العراقية ويضم قريتين، فيما لا يزال تنظيم داعش يحتفظ بأراضٍ في جزء من سوريا، يقع أغلبه تحت سيطرة الحكومة السورية، فقد قال المسؤول الإعلامي بقوات سوريا الديمقراطية، مصطفى بالي (حسب رويترز)، إن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية استولوا حتى الآن على 41 موقعًا، لكنهم واجهوا هجمات مضادة في وقت مبكر، أمس الأحد، تم صدها.

ونبه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأربعاء الماضي، على أنه يتوقع صدور إعلان رسمي هذا الأسبوع عن استعادة التحالف، بقيادة الولايات المتحدة، كامل الأراضي التي كانت خاضعة لتنظيم داعش الإرهابي، يأتي هذا فيما تعرض التنظيم الإرهابي لسلسلة هزائم، خلال العامين الماضيين، على يد قوات التحالف الدولي لمكافحة داعش.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا