>

الترحيب بتمديد مهمة المقرّر الخاص المعني بحالة حقوق الانسان في إيران وضرورة احالة ملف جرائم النظام الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي

الترحيب بتمديد مهمة المقرّر الخاص المعني بحالة حقوق الانسان في إيران وضرورة احالة ملف جرائم النظام الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي



ترحب المقاومة الإيرانية ترحيبا حارا بمهمة مقرّر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران وتخلد ذكرى المقرّرة الراحلة عاصمة جهانغير وتطالب بتشكيل لجنة للتحقيق من قبل الأمم المتحدة حول جرائم نظام الملالي لاسيما مجزرة السجناء السياسيين في العام 1988 وإحالة هذا الملف إلى مجلس الأمن الدولي وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة. وكانت السيدة جهانغير قد أكدت في تقاريرها ضرورة إجراء تحقيق شامل ومحايد بشأن مجزرة العام 1988.

وتبنى مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة يوم الجمعة 23 مارس قرارا لتمديد المقرّر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران رغم كل محاولة نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران وبعض الدول المنتهكة لحقوق الإنسان.

القرار إذ يذكّر بقرارات إدانة نظام الملالي في مجلس حقوق الإنسان والجمعية العامة للأمم المتحدة وعدم تعاون النظام بطلبات القرارات، يرّحب بتقرير وتوصيات المقررة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان ويعرب عن قلقه البالغ ازاء الانتهاكات الواردة في التقرير وكذلك حيال عدم السماح للمقرر الخاص بزيارة إيران.

ان الصمت والتقاعس أمام النظام الإيراني الذي يتصدر قائمة منتهكي حقوق الإنسان في العالم ويخرق باستمرار قرارات الأمم المتحدة، يمثلان لامبالاة وتجاهلا للمعايير والمقاييس الكونية لحقوق الإنسان التي تشكل الفلسفة الوجودية لتأسيس الأمم المتحدة.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

23 مارس (آذار) 2018



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا