>

التحقيقات في هجوم على المحكمة الاتحادية في شرق ألمانيا

اشتباه في ميول يسارية متشددة للجناة
التحقيقات في هجوم على المحكمة الاتحادية في شرق ألمانيا

برلين - وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )


بدأ مركز مكافحة التطرف والإرهاب التابع لشرطة ولاية سكسونيا شرق ألمانيا؛ التحقيقات في واقعة الهجوم على المحكمة الاتحادية بمدينة لايبتسيج ليلة رأس السنة، أول أمس الاثنين، حسب وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

وكان مجهولون حطموا العديد من نوافذ المكتب الخارجي للمحكمة، وحاولوا إضرام النيران في باب مدخل (مجلس الشيوخ الخامس) المختص بالعقوبات الجنائية، وتسبب الهجوم في إلحاق أضرار بمبنى مجاور بسبب المقذوفات التي استخدمها الجناة من أحجار وأكياس أصباغ، كما أصيبت ثلاث سيارات بأضرار.

وحسب الشرطة، فإن ملثمين يرتدون ملابس سوداء، حاولوا إقامة حاجز في شارع كارل-هاينه الذي يقع فيه مقر مجلس الشيوخ الخامس التابع للمحكمة؛ حيث تم نثر أجسام حادة في الشارع؛ ما تسبب في أضرار لإطارات ثلاث سيارات لقوات الإطفاء وسيارة اتصالات للشرطة كانت في طريقها إلى مسرح الجريمة، ولم يسفر ذلك عن وقوع إصابات.

يذكر أن في لايبتسيج تيارًا يساريًّا متشددًا للغاية، ولا يزال من غير الواضح بعدُ ما إذا كان هؤلاء الملثمون ينتمون إلى هذا التيار.

من جانبه، أدان بوركهارد يونج عمدة لايبتسيج، الهجوم، وقال: "من يهاجم العدالة، فإنه يضع نفسه خارج التوافق المجتمعي الواسع"، وأضاف أن "كشف ملابسات مثل هذه الجرائم ومعاقبة المجرمين، هما أمر مهم للغاية لتعايشنا".

ودعا يونج المواطنين إلى مساعدة الشرطة في كشف ملابسات الجريمة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا