>

البيت الأبيض يكشف ملامح الاستراتيجية الجديدة تجاه إيران..وروسيا وإيران تحذران

البيت الأبيض يكشف ملامح الاستراتيجية الجديدة تجاه إيران..وروسيا وإيران تحذران

وكالات : كشف الأبيض في بيان صادر عنه ملامح استراتيجية الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الجديدة تجاه إيران، فيما حذرت روسيا من عواقب الإنسحاب من الإتفاق

وفي بيان أصدره البيت الأبيض، أعلن أن استراتيجية واشنطن الجديدة “تهدف إلى كبح نفوذ إيران وردع عدوانها”، بحسب صحيفة “أمريكا اليوم “.

وأوضح البيان أن “واشنطن ستفعّل الشراكة في الشرق الأوسط لمواجهة طهران، وذلك في إطار الخطط الرامية لحرمان إيران من كافة إمكانيات الحصول على أسلحة نووية”.

وأصدر البيت الأبيض البيان قبل ساعات قليلة من إعلان ترامب استراتيجيته الجديدة إزاء إيران، وموقفه بخصوص الاستمرار في الالتزام بالاتفاق النووي أو الانسحاب منه.

وأضاف البيان أن الاستراتيجية الجديدة تهدف أيضًا إلى “تعزيز تحالفات واشنطن والشراكات الإقليمية في مواجهة دعم طهران للإرهاب وضد أنشطة إيران التخريبية، بغية استعادة التوازن والاستقرار في المنطقة”.

وأشار البيت الأبيض إلى أن “واشنطن ستواصل العمل من أجل عدم السماح للنظام الإيراني، خاصة الحرس الثوري، بتمويل النشاطات الخبيثة”.

وتابع البيان أن “الولايات المتحدة ستتصدى للمخاطر التي تهددها وحلفاءها، خاصة الصواريخ الباليستية والأسلحة الأخرى”.

كما أنها “ستوحد جهودها مع المجتمع الدولي لإدانة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والاعتقال الجائر لمواطني الولايات المتحدة وغيرهم من الأجانب”. بحسب البيان.

تجدر الإشارة إلى أن ترامب، هدد في وقت سابق بانسحاب بلاده من الاتفاقية الدولية بشأن البرنامج النووي الإيراني، مُتهمًا طهران بأنها “لم تحترم روح الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى الكبرى (في عهد الرئيس السابق باراك أوباما)”.

إيران سترد بقوة على أي عمل ضد قواتها المسلحة

في المقابل توعدت إيران اليوم بالانتقام من أي عمل يستهدف قواتها المسلحة واتهمت الولايات المتحدة بانتهاك روح الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه بين طهران والقوى العالمية الست في عام 2015.

ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قوله “إيران سترد بقوة على أي عمل ضد قواتها المسلحة بما في ذلك قوات الحرس الثوري الإسلامي”.

وأضاف أن إيران ستواصل تعزيز قواتها الدفاعية بما في ذلك برنامجها للصواريخ الباليستية.

من جانبه، حذر رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي واشنطن، من الانسحاب من الاتفاقية.

وقال في تصريحات سابقة: “إن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق سيكون له آثارا خطيرة على سياسات الحكومة الإيرانية، كما أن تدهوره سيقوّض مصداقية واشنطن على الصعيد الدولي”

عواقب وخيمة

على الصعيد ذاته قال الكرملين اليوم إنه إذا انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران فستكون لذلك عواقب سلبية وخيمة ورجح أن تنسحب إيران أيضا من الاتفاق حينئذ، فيما

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف “بالقطع سيضر هذا بأجواء الاستشراف والأمن والاستقرار ومنع الانتشار النووي في العالم كله”.

وذكر أن روسيا ستواصل سياسة ضمان عدم انتشار الأسلحة النووية.

من جانبها قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن وزير الخارجية سيرجي لافروف أبلغ نظيره الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الجمعة بأن روسيا ستظل ملتزمة التزاما تاما بالاتفاق النووي مع طهران.

وأضاف البيان أن لافروف قال لظريف في مكالمة هاتفية إن موسكو مصممة تماما على تنفيذ الاتفاق في شكله الذي أقره مجلس الأمن الدولي.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء الجمعة عن رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني قوله إنه إذا انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع بلاده فسيعني هذا نهاية الاتفاق الدولي.

وفي يوليو/تموز 2015 توصلت الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي؛ الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، إضافة إلى ألمانيا (دول 5+1) لاتفاق مع إيران، يضمن الطابع السلمي لبرنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الغربية عنها بشكل كامل.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا