>

البعث يجدد نفسه ويتحدى المستحيل (الوصفة السحرية ) - سرمد عبد الكريم

البعث يجدد نفسه ويتحدى المستحيل (الوصفة السحرية )

سرمد عبد الكريم*

بما لاشك فيه ان حزب البعث العربي الاشتراكي (قيادة قطر العراق) , يعيش ظروفا اقل ما توصف بالمصيرية , نتيجة للتحديات الدولية والاقليمية والقطرية ..
في ضوء التحديات الدولية صار واضحا ان احتلال العراق , له اهدافا بتغيير الخارطة السياسية الدولية وعمليا مهما تغيرت صور سادة البيت الابيض
فان ملف العراق ثابت منذ تاميم العراق للنفط وحل القضية الكردية سلميا وبناء البلد علميا بكل تفاصيل نقل البلاد من دولة وهمية لدولة رصينة متقدمة والمستهدف هو حزب البعث بشكل مباشر.
اما اقليميا , فان التحدي الدولي فرض على الاقليم مصائب لها بداية وليس لها نهاية , بدءا بوصول خميني لايران وتحويل هذا البلد الجار لراس السهم لطعن الامة العربية
وتوالت الاحداث فبعد احتلال العراق اصبحت الامة , تحت رحمة مزاجات نظام الملالي الذي دمر المنطقة تدميرا كاملا , وطموحه انهاء الانظمة العربية بكل مالها وعليها .
اما قطريا فالعراق في حالة احتلال واضحة , والهدف الاساسي لهذا الاحتلال هو انهاء حزب البعث العربي الاشتراكي , كونه السبب الرئيس لتقدم العراق ونقله لمصاف الدول الرصينة
التي يشار لها بالبنان دوليا واصبحت الاعترافات السياسية العلنية وبالخصوص (الرئيس ترامب ) تؤكد هذه الحقيقة ... ولذلك شرعت قوانين جائرة (اجتثاث البعث) على سبيل المثال لا على سبيل العصر .

كل ماتقدم يفرض على حزب البعث العربي الاشتراكي بشكل عام وقيادة قطر العراق بشكل خاص ضرورة العمل على بناء الحزب بشكل عصري يستجيب , للتحديات الغير مسبوقة على الامة والعراق
الذي يعاني احتلالا واضحا ...
ولما كانت قيادة الحزب بايادي امينة مؤمنة بلله وبقدرات الامة غير المحدودة , فالرفيق المجاهد عزت ابراهيم الدوري , الذي يمثل دون ادنى شك صمام الامان للحفاظ على الحزب , ووضع قاطرته على الطريق الصحيح
لكونه القوة الحقيقية القادرة على تحرير العراق والامة , ليس بالمفهوم العسكري فقط بل بالمفهوم الحياتي الوجودي الذي هو هدف الاحتلال الايراني , بمحاولة اذابة العراق وعروبته ضمن بودقة فارسية لئيمة .
لذلك صار من الضروري اعادة بناء الحزب بالعراق بناءا علميا صحيحا يستجيب لهذه التحديات اخذا بنظر الاعتبار كل التطورات الدولية والاقليمية والقطرية .

وبما ان توجيهات الرفيق القائد المجاهد الامين العام امين سر القطر تصب باتجاه ضرورة وحدة الحزب التنظيمية , لتوجيه قدرات الحزب الجبارة باتجاه معالجة التحديات التي يعاني منها القطر من احتلال
وتدمير ممنهج وعلى كل المستويات ...
عليه نقترح مايلي كخريطة طريق واعتماد مباديء بديهية ثابتة وعلمية لتحقيق هذا الهدف

1- عدم خسارة اي بعثي ف ( جينات البعث ) , يحملها البعثي في وجدانه وخسارة اي رفيق بعثي هي خسارة كارثية للامة وللبعث .

2- بناء هيكل تنظيمي جديد مبني على اساس
الاحتفاظ بخبرة القيادات القديمة , وضرورة ضخ دم جديد داخل هذه القيادات لتستجيب للتغيرات الدولية السريعة , استعدادا لتسلمهم مسؤوليات كبيرة قطريا وقوميا
* اعادة النظر ودراسة اعادة كل العناصر المعاقبة ووضع الجميع تحت مسؤولية احد الرفاق القادرين على اعادة تاهيلهم بهدف اعادتهم لجسم الحزب الطبيعي .

3- ابعاد كل العناصر الطفيلية عن التنظيم وخصوصا العناصر المشبوهة والتي عليها مؤشرات اخلاقية واضحة والرجوع لمبادي الحزب الاخلاقية المعروفة وضرورة اتخاذ اجراءات جريئة صريحة مباشرة
والتوضيح ان اساس العمل الحزبي هو الاخلاق .

4- ارجاع المنظمات البعثية , وواجهاته المعروفة تحت سيطرة الحزب المباشرة وربطها باعلى قيادة بعثية , وعدم السماح لاي عناصر غير بعثية وابعادهم عنها واعادة الثقة بهذه المنظمات , عبر العمل الواضح
باسس دقيقة وارجاعها للساحة بشكل جديد وتوفير كل المستلزمات لها لغرض النجاح , ودعوة كل البعثيين طوعا وتكليفا بدعمها والمشاركة بنشاطاتها لما له تاثير مباشر على شعبنا المناضل .
ومن هذه المنظمات (المغتربين , الجبهة الوطنية , اضافة للمنظمات الطلابية والشبابية والنسائية والعمالية والفلاحية )

5- بناء اجهزة اعلامية مركزية بعيدا عن المزاجات وتشكل لجان لادارة هذه المنصات بشكل علمي على ان تقدم تقارير عملها بشكل دوري لاعلى قيادة بالحزب لغرض تقييم و تقويم العمل فيها بشكل سريع دون الانتظار الفساد لاافشال عملها .
6- تفعيل دور الناطق القطري للحزب وتحويل عمل الناطق لعمل مؤسسي علمي وتشكيل فريق نشط تتابع كل شيء وتهيئة ردود واضحة وقاطعة ليدلي بها الناطق , تشعر الشارع ان الحزب حي ويستجيب لكل مايجري بشكل سريع
على تكون مؤسسة الناطق القطري قريبة جدا من اعلى مستوى قيادي بالحزب وخصوصا بالمرحلة الحالية .

* الاستجابة للمتغيرات الدولية , في بناء رؤية جديدة وانقاذ العراق على اسس جديدة والابتعاد عن التطرف .... تشجيع الاتصالات مع الولايات المتحدة مع مراعاة التوازن مع الاقطاب الدولية الاخرى
ببناء علاقات ايجابية مع الانظمة العربية والخليجية والابتعاد عن اي ممارسات تضر بهذه العلاقة وتوجيه كل اعضاء الحزب ومنظماته بالتفاعل ايجابيا مع الدول العربية ...
وضرورة تشجيع العمل السياسي مع الولايات المتحدة , لغرض الوصول لنتائج تنعكس ايجابيا على الشعب والحزب وتخليص شعبنا من الاحتلال الفارسي الجاثم على صدور شعبنا في العراق .
واقترح تشكيل لجنة بقيادة الرفيق نائب امين سر القطر مهمتها متابعة ذلك بشكل مستمر ودقيق .
ضرورة ان يكون الحزب صفا واحدا تحت قيادة الرفيق المجاهد الامين العام امير سر القطر عزة ابراهيم الدوري
اتمنى ان تكون هذه المقترحات مفيدة لترجمة رؤية الرفيق القائد الامين العام امين سر القطر المجاهد عزت ابراهيم الدوري في الوحدة , وانطلاق عمل البعث على اسس جديدة مع المحافظة على تراث الحزب الغني .

كاتب عراقي
الدانمارك
25/2/2019م



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا