>

الاشرفيون والانتفاضة الشعبية في مدن ايران - صافي الياسري

الاشرفيون والانتفاضة الشعبية في مدن ايران

صافي الياسري

حين بدأت حملة اغلاق اشرف عام 2009 كتبت مقالا بعنوان – اشرف رمز لا جغرافيا- فقد كانت اشرف قلعة الثوار الايرانيين –حاملة مشعل الحرية - ومن المستحيل ان تحصر في رقعة من الارض فهي اشبه بالقلب الذي تمتد شرايينه واوردته الى كل الجسد الايراني ،لذلك قلت يومها ان اغلاق اشرف لا يعني انتهاء الاسطورة والقدوة ولا يعني انطفاء الشعله ،فسيبني الذين بنوا اشرف اول مرة الف اشرف جديده على الارض بينما سيحملها كل ايراني حر في عيونه وقلبه وروحه وعقله ويهتدي بهداها اينما كان ،وقد كان ،وهاهي اشرف تبزغ من عيون الايرانيين في الداخل والخارج ،وقبل يومين فقط قرأت ان انصار اشرف في انحاء العالم يتظاهرون دعما لمهاباد وانتفاضتها الباسلة .
ان رفع الراية الاشرفيه لا يعني التذكير باشرف ،فاشرف لا تنسى ،انما يعني السير على ذات دربها ونهجها ،واعادة القول ان اشرف رمز لا جغرافيا ، لذلك فهي حاضرة دوما ليس في ضمائر الايرانيين وحسب وانما في كل تفاصيل حياتهم اليومية يرفعون شعاراتها ورسومها ،وهي حاضرة باهلها وسكانها وهوياتهم النضالية في كل شارع ايراني وكل زقاق وعلى قمة الجبل والسفح والوادي وفي لجة البحر وعلى ضفة النهر وفي حفيف الشجر ، اشرف عروس المدن الايرانية الثائرة ..كانت وما زالت وستبقى



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا