>

الإنفصاليون الكاتالونيون يحتلون المدارس تمهيداً للإستفتاء على الإستقلال

الإنفصاليون الكاتالونيون يحتلون المدارس تمهيداً للإستفتاء على الإستقلال

وكالات: بدا الإنفصاليون الكاتالونيون السبت مصممين على المضي قدماً في خطة تنظيم الإستفتاء الذي حظرته مدريد، واحتلوا عشرات المدارس التي تم اختيارها مراكز تصويت بهدف منع الشرطة من إغلاقها.

في المقابل تظاهر آلاف الأشخاص السبت، دفاعاً عن وحدة اسبانيا في ساحة سيبيليس في وسط مدريد بدعوة من المنظمة المحافظة “مؤسسة الدفاع عن الأمة الإسبانية”.

وقال زعيم الانفصاليين الكاتالونيين كارلس بيغديمونت أمام حشد من المؤيدين الفرحين مساء الجمعة في ختام حملته، “في هذه الأوقات العصيبة والمفعمة بالمشاعر نشعر بأن ما اعتقدناه يوماً مجرد حلم، هو بمتناول اليد”.

لكن في بلدة لوسبيتاليت دي لوبريغات، كان المشهد مختلفاً في قاعة مؤتمرات كبيرة. فقد تجمع نحو الفي شخص يعارضون الإنفصال عن اسبانيا بدعوة من حزب سيودادانوس، أكبر أحزاب المعارضة في كاتالونيا.

ويثير الإستفتاء خلافات في الإقليم الغني الواقع بشمال شرق اسبانيا، اذ يضع المسؤولين الكاتالونيين في مواجهة الحكومة المركزية في واحدة من أكبر الأزمات التي تشهدها اسبانيا منذ تفعيل الديموقراطية بعد وفاة الدكتاتور فرانسيسكو فرانكو في 1975.

كما يثير الإنقسامات بين الكاتالونيين انفسهم، وان كانت غالبية كبيرة منهم ترغب في تسوية المسألة في تصويت قانوني.

وقالت الشرطة انها فتحت تحقيقاً في حادثة إطلاق أعيرة من بندقية خردق مساء الجمعة، على مجموعة من الأشخاص الذي كانوا يقفون أمام مدرسة ثانوية احتلها الناشطون في بلدة مانلو الكاتالونية مما أدى إلى إصابة ثلاثة اشخاص بجروح طفيفة.

وقال عمر سانشيز (طالب مسرح 29 عاماً) وهو يقف خلف سياج مدرسة كولاسو اي غيل في برشلونة التي احتلها مع آخرين “لا شيء يبرر انتهاك حق أساسي كحق التصويت هذا”.

مزارعون وإطفائيون

أمرت السلطات في مدريد الشرطة بضمان عدم السماح بإجراء الإستفتاء الذي اعتبره القضاء غير دستوري.

ومنذ أيام تقوم الشرطة بمصادرة مواد خاصة بالإستفتاء مثل صناديق أوراق الإقتراع، فيما أمر المدعون بإغلاق مواقع انترنت مرتبطة بالإستفتاء واعتقال أعضاء رئيسيين من الفريق المنظم للعملية.

والأربعاء أمرت محكمة الشرطة بمنع استخدام المباني الحكومية “للتحضير والتنظيم” للإستفتاء.

لكن مؤيدي التصويت بدأوا تحركهم.

الجمعة جالت جرافات في شوارع برشلونة وبعضها رفع راية “استيلادا” علم الإنفصاليين المقلم بالأحمر والأصفر مع نجمة بيضاء على مثلث أزرق.

وقد تعهد سائقو الجرافات والإطفائيون حماية مراكز الإقتراع.

ومع انتهاء الحصص الدراسية الجمعة، قررت مجموعات صغيرة من النشطاء وبينهم أهالي مع أبنائهم، ان يحتلوا سلمياً عدة مدارس في برشلونة تم اختيارها مراكز اقتراع.

وقالت جيزيلا لوز وهي ام لثلاثة تلاميذ في مدرسة رينا فيولانت الابتدائية في حي غراسيا الراقي في برشلونة، حيث التأييد كبير للاستقلال “سأنام هنا بجانب ابني الأكبر الذي هو تلميذ هنا”.

حماية الإستفتاء

من حي إلى حي تتجمع مجموعات من الأشخاص، لتشكيل “لجان لحماية الإستفتاء” باستخدام تطبيق تلغرام لتنظيم الجهود والطلب من الجميع على الحفاظ على الأجواء السلمية، بحسب مراسل فرانس برس الذي رأى بعض تلك الرسائل.

ويبدو ان التحرك تم تنسيقه جزئياً على منصة “مدارس مفتوحة للإستفتاء”.

ولم يتضح بعد عدد المدارس التي احتلها المؤيدون، لكن المنظمين قالوا ان هناك العشرات منها في برشلونة. ويعتقد ان العدد أكبر بكثير في المدينة وفي أنحاء الإقليم ويتوقع ان تستمر الإعتصامات فيها في عطلة الأسبوع.

وفي التجمع المعارض للاستقلال قالت دولوريس موليرو، سكرتيرة (53 عاماً) من تاراغونا (جنوب) ان الوضع “في طريق مسدود”. وقالت بعد التجمع الذي رفع فيه المشاركون أعلاماً إسبانية وأعلام الاتحاد الأوروبي وكذلك العلم الرسمي لكاتالونيا “يريدون تدمير الدولة، اسبانيا وكاتالونيا”.

وفي مدريد رفع المتظاهرون المعارضون للإنفصال علم اسبانيا وهم يرددون “كاتالونيا جزء من اسبانيا” وشعارات يستخدمونها عادة لتشجيع فرق كرة القدم بينها “انا اسباني اسباني اسباني”. كما هتفوا “بيغديمونت الى السجن”.

نشاطات ترفيهية

كررت مدريد تحذيراتها لمن يساعد في تنظيم الإستفتاء بأنهم سيواجهون عواقب.

والجمعة قال وزير التعليم الإسباني في بيان، ان مدراء المدارس في كاتالونيا “ليسوا معفيين من المسؤولية” اذا تعاونوا.

لكن جوردي سانشيز رئيس “الجمعية الوطنية الكاتالونية” إحدى أبرز الحركات الإستقلالية لوكالة فرانس برس ان قرار المحكمة، يقول ان هذه الأماكن العامة لا يمكن استخدامها الأحد في الإستفتاء “لكنه لا يقول شيئاً عن النشاطات الترفيهية”.

وأضاف “اقترحنا ان ينظم المواطنون نشاطات، نشاطات عديدة لإضفاء الحياة على تلك الأماكن المخصصة للإستفتاء الأحد”.

وأعلنت مدرسة خوان باروسا الثانوية عن سلسة من النشاطات للجمعة والسبت تتضمن عروض أفلام ومباريات في كرة القدم وتمارين رقص.

نشرت مدريد آلاف العناصر الإضافية من الشرطة من قوات أخرى في كاتالونيا التي تسهم في خمس الإقتصاد الإسباني، لمنع الإستفتاء.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا