>

الإعدام هو أحد أهم حالات انتهاك حقوق الإنسان في إيران

الإعدام هو أحد أهم حالات انتهاك حقوق الإنسان في إيران



قال السید مهدي عقبائي عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية فيما يتعلق بعمليات الإعدام التي ينفذها النظام الإيراني: الإعدام هو أحد أهم حالات انتهاك حقوق الإنسان في إيران ولاسيما فيما يتعلق بالمعارضين واستمرت عمليات الإعدام منذ ظهور نظام الملالي بشكل منهجي. یحتل النظام الإيراني أعلى معدل الإعدام في العالم نسبة لعدد السكان وفي فترة حکم روحاني حتى الان تم إعدام ٣٢٠٠ شخص من بينهم عدد كبير من الأطفال والمراهقين والنساء. الجمعية العامة للأمم المتحدة وعدد من منظمات حقوق الإنسان وعدد من الدول المختلفة طالبت باستمرار من إيران توقيف عمليات الإعدام. وكل هذه المساعي بائت بالفشل حتى الآن.

هذه العملية اصبحت مكثفة بشكل اكبر خلال عمليات قمع التظاهرات السلمية للشعب الإيراني في ١٤٢ مدينة إيرانية منذ الساعات الاولى للاحتجاجات بحيث عمدت الحكومة الإيرانية خلال الاسبوعين الذين وصلت فيهما وتيرة التظاهرات الاحجاجية إلى أوجها إلى القمع الواسع بما في ذلك اعتقال ما يقارب ٨٠٠٠ شخص واكثر من ٥٠ شخصا فقدوا حياتهم بسبب اطلاق النار المباشر عليهم من قبل قوى الامن والشرطة.

ومن بين المعتقلين يوجد عدد كبير من الاطفال والنساء ووفقا للتقارير المختلفة تعرض العديد من المعتقلين لعمليات تعذيب وحشية وفي بعض الحالات ادت عمليات التعذيب هذه إلى الموت.

ايضا من اجل سحب اعترافات كاذبة تم وضع الشباب في البيوت المجمدة او داخل غرف التجميد. خلال ١٤ حالة بعد قتل المعتقلين تحت التعذيب صرحت الحكومة الإيرانية كذبا وافتراءا بان هؤلاء الافراد ماتوا نتيجة جرعة مخدرات زائدة أو أقدموا على الانتحار. هؤلاء القتلى إمّا تم دفنهم بشكل سري من قبل الحكومة الإيرانية او تم رمي جثثهم أمام منازلهم او القائها في النهر.

ووفقا للإعدامات الموثقة من قبل مصادر المقاومة‌ من داخل إیران منذ بداية عام ٢٠١٧ حتى نهاية شهر نوفمبر تم إعدام ٥٢٠ شخص من قبل الحكومة الإيرانية. وقد تم الاعلان عن ١١٥ حالة إعدام فقط من قبل وكالات الانباء التابعة للنظام. ايضا ٤ اشخاص من الذين تم إعدامهم في وقت ارتكابهم للجريمة كانوا من الاطفال تحت سن ١٨ و١٠ اشخاص منهم كانوا من النساء.

في شهر يناير ٢٠١٨

بالاضافة إلى استمرار الاعتقالات والانتهاك المنهجي لحقوق الإنسان تم تسجيل إعدام ١٧ شخصا من بينهم امرأة حيث تم الاعلان عن ٩ حالات منهم فقط في وسائل الاعلام الحكومية الرسمية.

من بين الذين تم إعدامهم ثلاثة شباب ١٨ و ٢٢ عاما وامرأة واحدة ٢١ عاما. وقد تنفيذ عملية إعدام واحدة في الملأ خلال هذا الشهر.

في شهر فبراير ٢٠١٨

خلال شهر فبراير تم اجراء ١٧ حالة إعدام من قبل الحكومة الإيرانية ولكن تم الاعلان فقط عن إعدام شخصين فقط من قبل وسائل الاعلام الحكومية وما تبقى من عمليات الإعدام تم تنفيذها بشكل سري. هذه الإعدامات تشمل إعدام جماعي ل ١٠ اشخاص كانوا في سجن رجايي في مدينة كرج ( جوهر دشت كرج).

المقاومة الإيرانية تطالب دائما جميع هيئات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية التدخل من أجل إنهاء الانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان المنتشرة في جميع أنحاء إيران.





شارك اصدقائك


اقرأ أيضا