>

اسهل الطرق لكسب الجماهير - عبدالخالق الشاهر

اسهل الطرق لكسب الجماهير
عبدالخالق الشاهر

لنتخيل اني اريد ان اكسب عراقيا للحزب الشيوعي ذلك الحزب العريق والتراث الفكري الهائل والتضحيات في نضاله ضد الاستعمار وغيره ..ولنتخيل كم ستكون المهمة صعبة... فعلي ان اشرح له نظرية فائض القيمة والديالكتيك وكيف ان المادة تسبق الفكر والكثير من الامور المعقدة ومنها ان اقنعه بأن الدين افيون الشعوب رغم انه قد لمس هذه الحقيقة بما لا يقبل الشك في العراق (الجديد) حيث سؤل السيد فائق الشيخ علي في مقابلة متلفزة بسؤال مطول ومفبرك يتلخص بأن هناك من يقول ان الاحزاب الاسلامية هي المسؤولة عن خراب البلد فأجاب (( لعد منو أمي؟؟)) وله قول آخر وللعلم لا اعرف الرجل بل اننا الاثنان من انصار الدولة المدنية ..يقول ((داعش تقول لأنصارها فجر نفسك وستتناول طعام الغذاء مع النبي (صلعم) والأحزاب الشيعية تقول له ستتناول طعامك مع امير المؤمنين (ع) ونحن المدنيين ماذا نقول له ؟ نغديك في مطعم زرزور؟؟؟)) مع العرض ان غير الاسلاميين ليس لديهم ثمن كباب زرزور لأنهم بالضرورة غير طائفيين وبالتالي فأنهم يسعون لخط رقم عراقي لا شيعي ولا سني ولا كردي ولا ولا وبالتالي لا يخدم ايران ولا السعودية ولا تركيا وبالتالي فلا احد من هؤلاء يموله .
اما اذا اتجهت النية لكسب سني حتى ان كان علمانيا فلست بحاجة الى ايديولوجية او تنضير فالطائفية بسيطة رغم قذارتها وقوتها التدميرية لسبب بسيط لأنها تنمو في الاجواء المشحونة المهيأ لها من لدن دول عظمى اقليميا ودوليا وطبقة سياسية لم يأتي بهم الا طائفيتهم وليقل لي احدا منهم انه جاء بسبب وطنيته وليقل لي احدا منهم انه لا يشتم الطائفية والطائفيين بحماس شديد في العلن ويمارسها بحماس اشد منه بالسر ....نعود لنتحدث عن بساطة خطة كسب السني الطائفي... انها باختصار ان تقول له (ان الروافض الصهيو مجوسيين اكلو (اهلك) و (ابناء جلدتك) كذلك وانظر كم انت مهمش وكم اعتصمت فأهنت من لدن اعلى منصب في الدولة وكل مطاليبك تحولت الى اتفاقات سياسية لم تنفذ فانقذ اهلك من خلال اقليم سني فيه كلية عسكرية تقبلك ومطار يدخلك من الخارج دون مضايقة)) وطبعا لا يذكره بأن سنة السلطة هم في نفس الوعاء الفاسد الذي منه جاء شيعة السلطة وكردها ولا يذكره بأنه سينتقل من سيطرة حزب الدعوة الى سيطرة الاخوان المسلمين ونستدرك ان الاهل والجلدة اصبحت مدلولا طائفيا فأهل السنة مثلا اهلهم هم اهل السنة وابناء جلدتهم وهذا ما ينسحب على الشيعة وليولي العراق و(أهل العراق)
اما اذا اردت ان اكسب شيعيا فاقول له كما رد علي دكتور خزاعي نسيت اسمه قبل اكثر من عقد من الزمن وعلى جريدة الزمان التي نسيت ان اهنئها بعيدها العشرين قائلا ((على مر القرون السنة يحكمون والشيعة يلطمون)) وبهذا التعبير اكون قد كسبت الكثير واسترسل بجملتين عن المظلومية والفضل والتعيين واعيده الى مؤتمر السقيفة وكأن العراقي مسؤول عن ما جرى فيه رغم ان كل المؤتمرين ورافضي المؤتمر هم سعوديون مهاجرون او انصار والمهاجرون تصارعو على السلطة على الخلافة والولاية ونحن لسنا بانصار ولا مهاجرين وكلنا اليوم نردد كذبا على انفسنا اولا((حكم فدرالي تعددي ديمقراطي تتداول السلطة فيه عن طريق صناديق الاقتراع)) ونقول بنفس الوقت ان الاسلام هو الحل ويبقى الارهابي ابو بكر البغدادي هو ليس الوحيد الذي يؤمن بالخلافة بل هو يعلنها وآخرون يبطنونها
اذا" الطريق الطائفي هو اسهل الطرق لكسب الجماهير وتوجيههم نحو منطقة قتل وتدميرهم فيها ولا منقذ لهم الا عراقيتهم و ((حب الوطن من الايمان))



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا