>

ارتباك عالمي متوقع لتطبيق Brexit دون اتفاق

ارتباك عالمي متوقع لتطبيق Brexit دون اتفاق

تقارير أوروبية إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، هو أحد السيناريوهات التي يتم تداولها بشكل منتظم قبل أيام معدودة من التصويت الحاسم، اليوم، للبرلمان الذي قد يخاطر برفض النص الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع بروكسل.
ويرى مراقبون أنه ما زال من الصعب توقع تداعيات مثل هذا السيناريو، لكن الحكومة البريطانية نشرت عشرات المذكرات التقنية لتحضير الشعب البريطاني لهذا الاحتمال المرعب الذي تخشاه الأوساط الاقتصادية.

تداعيات الخروج
أوضحت التقارير أن رسوم الهاتف والمصارف هي إحدى التداعيات الأولى التي سيشعر بها المستهلكون البريطانيون والأوروبيون، أي إمكانية استخدام شبكة الهاتف المحمول الأجنبية أثناء السفر، حيث يمكن أن تُفرض على هذه الخدمة المجانية حالياً للمستهلكين ضمن الاتحاد الأوروبي، رسوماً في حال غياب الاتفاق بالنسبة للمسافرين الذين يتجاوزون بحر المانش أو الحدود الأيرلندية. كما أبانت التقارير أن مسألة الدفع ببطاقات الائتمان التي يُتوقع أن تزيد تكلفتها في حين ستصبح المعاملات المصرفية «أبطأ» بحسب لندن. كما لم يعد في إمكان الزبائن المقيمين في دول الاتحاد الأوروبي الإفادة من الخدمات المالية لمصارف الاستثمار التي تتخذ من بريطانيا مقرا، ما ألجأ الكثير من المصارف إلى فتح فروع لها في القارة الأوروبية لتجنّب حصول اضطرابات.

شل الحركة الجوية
ينبه خبراء سياسيون إلى أن الخروج البريطاني المفاجئ دون الاتفاق، قد يؤدي إلى حدوث فوضى في المطارات، ليس فقط في المملكة المتحدة، لكن في خارجها أيضا. وقد تخسر شركات الطيران البريطانية والأوروبية حق تشغيل الرحلات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، ما قد يؤدي إلى شلّ الحركة الجوية.

تداعيات الخروج دون الاتفاق


شلل الحركة الجوية

خسائر الشركات الاقتصادية

تأثر المواد الاستهلاكية والأدوية

تصاريح جمركية جديدة



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا