>

أول تعليق روسي على التطورات الدرامية في السودان

أعلنها رئيس العلاقات الدولية بمجلس الدوما
أول تعليق روسي على التطورات الدرامية في السودان

الخرطوم :

أعلن رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي ليونيد سلوتسكي، اليوم الخميس، حرص بلاده على استمرار علاقاتها مع السودان، وذلك في أول رد فعل لمسؤول روسي بشأن التطورات المتلاحقة في الخرطوم.

ويترقب ملايين السودانيين بيانًا للقوات المسلحة، تقول توقعات إنّه سيتضمَّن إعلان انتهاء حكم الرئيس عمر البشير بعد 30 عامًا من توليه السلطة في البلاد.


ونقلت وكالة «سبوتنيك» عن سلوتسكي، قوله في تصريحات للصحفيين: «كل من سيأتي إلى السلطة في النهاية، وبغض النظر عن كيفية تكوين المؤسسات الحكومية في السودان، فإنَّهم بلا شك سوف يسعون إلى التعاون مع روسيا، وأنا واثق من أنَّنا سنحافظ على العلاقات مع هذا البلد.. لقد حافظنا دائمًا على علاقات وثيقة مع السودان منذ الحقبة السوفيتية، وتحتل هذه الدولة أهم موقع جغرافي في القارة الإفريقية في العالم العربي».


وفي وقتٍ سابق من صباح اليوم، أعلنت هيئة الإذاعة والتليفزيون الرسمية السودانية، أن القوات المسلحة ستُصدر بيانًا مهمًّا بعد قليل (دون أن تحدد ساعة بثه)، ولم تقدِّم وسائل الإعلام الرسمية مزيدًا من التفاصيل، لكنها اكتفت ببث أناشيد وطنية، في وقت يعتصم فيه آلاف المتظاهرين أمام مقر الجيش في الخرطوم للمطالبة بتنحِّي الرئيس البشير.


وأفادت مصادر إعلامية بأنّ الجيش السوداني قرر تشكيل مجلس انتقالي برئاسة الفريق أول عوض أبنعوف؛ ليتولى الحكم في البلاد خلفًا للرئيس عمر البشير، حسبما أفادت فضائية «العربية» في نبأ عاجل.


ودعا تجمُّع المهنيين السودانيين، المواطنين للتوجّه إلى مكان الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش، وقال إنّه لا بديل عن التنحي الكامل للنظام وتسليم إدارة البلاد في الفترة الراهنة إلى سلطة مدنية مؤقتة.


وقال التجمع المعارض في بيانٍ اطلعت عليه «عاجل»، مخاطبًا الشعب السوداني: «مطالب ثورتكم الباسلة هي تنحي البشير ونظامه، وتسليم السلطة لحكومة مدنية انتقالية تعبر عن مكونات الثورة وتنفذ بنود إعلان الحرية والتغيير كاملة غير منقوصة»، في إشارة على ما يبدو برفض خطوة المجلس الانتقالي العسكري.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا