>

أوروبا تعلن نهاية عصر الهيمنة الأمريكية - مصطفى السعيد

أوروبا تعلن نهاية عصر الهيمنة الأمريكية
مصطفى السعيد

لم تعد أمريكا سيدة العالم .. هذا ما كان يتردد عقب كل لقاء للرئيس الأمريكى دونالد ترامب مع أحد قادة الدول الصناعية السبع، وازداد وضوحا مع إعلان ترامب الخروج وحيدا من اتفاقية مناخ الأرض، التى تلزم الدول الصناعية بالحد من تلويث الغلاف الجوى بالانبعاثات الغازية، ووصف الرئيس الفرنسى ماكرون موقف ترامب بأنه خطأ تاريخي، بينما قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل « لدينا هنا 6 ضد واحد» ملمحة إلى عزلة أمريكا، ومصممة على أن تمضى الدول الست فى الاتفاق بدون أمريكا.

الهوة الواسعة بين أمريكا وقادة الدول الصناعية وأوروبا ظهرت فى العديد من القضايا، ولم تقتصر على اتفاقية مناخ الأرض، فقد أعلن ترامب أن على أوروبا أن تدفع مقابل تحمل الولايات المتحدة معظم أعباء حمايتها من خلال حلف الناتو، لكن رد ميركل جاء صادما، وقالت إنها تفضل أن ترفع ألمانيا ميزانيتها العسكرية، وأن تعتمد أوروبا على قوتها الخاصة، بدلا من الدفع لأمريكا مقابل الحماية، وخرجت لتعلن أن على أوروبا عدم الاعتماد كليا على الولايات المتحدة، وأن يأخذ الاتحاد الأوروبى مصيره بيده.

أما أعنف الخلافات فكانت حول تمسك ترامب بحق الولايات المتحدة فى فرض حماية جمركية على الواردات، ضاربا بعرض الحائط اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي، والاتفاقية الدولية للتجارة الحرة، وكأن ترامب جاء ليهدم معبد العولمة على رءوس الجميع، ولهذا قالت إن لأوروبا شركاء جدد عليها أن تطور علاقتها الاقتصادية بها، مثل روسيا والصين والهند، وسر غضب ميركل أن ألمانيا أهم شريك تجارى للولايات المتحدة فى أوروبا، ولها أكبر فائض تجارى معها بعد الصين، وأن فرض سياسة حمائية سوف يلقى بظلاله على التجارة الدولية، وقد يؤدى إلى مشكلات بالغة التعقيد والخطورة، ولا يمكن التلاعب بمثل هذه الاتفاقيات التى احتاجت الكثير من الوقت والجهد لتنفيذها.

لقد بدأت المستشارة الألمانية تضع ملامح أوروبا المستقلة بدون أمريكا وبريطانيا، وأن تستعد لقيادة أوروبا بعيدا عن المسار الأمريكى الجديد الذى ينتهجه ترامب، وهو ما أكدته صحف أمريكية بقولها «إن أمريكا لم تعد تقود أوروبا».

سبق الأزمة مع أوروبا خلاف أشد عنفا مع الصين التى يعتبرها ترامب أخطر التحديات فى وجه أمريكا، معلنا أنه سيعمل على الحد من تدفق السلع الصينية إلى الولايات المتحدة، لتشجيع الاستثمارات المحلية، لكن الصين ركزت على شق طريق الحرير الجديد الذى سيربط مدنها الصناعية بكل من روسيا ووسط آسيا وتركيا وأوروبا، لكنها لم تخف قلقها من تصريحات ترامب، ووصفتها بالعدائية، لكنها استبعدت أن تنجح الولايات المتحدة فى العزلة عن طوفان العولمة الذى اجتاح العالم، وتراهن الصين على أن ترامب سيواجه معارضة قوية من الرأسمالية الأمريكية المستفيدة من استثماراتها فى الخارج، وأن الرأسمالية الأمريكية العابرة للقومية لن تسمح لترامب بالمساس بمصالحها.

وإذا كان ترامب قد أعلن تصميمه على بناء سور بين أمريكا وجارته الجنوبية المكسيك، ليحد من الهجرة إلى الولايات المتحدة، فإنه يضع أسوارا جمركية أيضا مع جارته الشمالية كندا، ويطالبها أيضا بالمساهمة فى تكاليف الدفاع.

يتصرف ترامب بروح «الفتوة» الذى يجب أن يدفع الجميع نظير حمايته لهم، رغم أن الولايات المتحدة لم تنتصر فى أى من حروبها فى أفغانستان والعراق وسوريا، بل تخشى النزول إلى أرض القتال.

مشكلة ترامب أنه كان قد أعلن أن أمريكا ستتبع سياسة النأى بالنفس، وأن تركز أمريكا على الداخل، وبعد انتخابه وجد معارضة قوية من المؤسسة العسكرية، واضطر إلى زيادة موازنة البنتاجون، وبدأ يلوح بالمزيد من التدخل العسكرى فى كوريا وسوريا وشرق أوروبا، وأخيرا أجرت أمريكا تجارب على صواريخ مضادة للصواريخ البالستية لتؤكد المضى فى سباق التسلح، ويلوح بخيار القوة فى وجه إيران وروسيا والصين وكوريا الشمالية، بينما فى الداخل يجد عزلة أشد، ولم تتوقف وسائل الإعلام عن التنديد بسياساته، كما أن ملفات التحقيق فى التدخل الروسى فى انتخابات الرئاسة مازالت مفتوحة، والمجتمع الأمريكى منقسم بشكل لم يحدث من قبل، فهناك قسم يرى أن ترامب هو المنقذ بعد عقود من التراجع الاقتصادى والفشل العسكري، ولم تنجح أى من الإدارات السابقة من إيقاف التراجع الأمريكي، لهذا نجح ترامب القادم من خارج النخبة السياسية بخطاب شعبوى عنصرى مليء بالوعود عن استعادة أمريكا لمكانتها المهيمنة على العالم، لكن ترامب عاجز عن شق بديل، والنتيجة الوحيدة التى نجح فى تحقيقها أن الولايات المتحدة تخسر الأصدقاء وتكسب المزيد من الخصوم، ولا تبدو الهراوة العسكرية الأمريكية قادرة على جمع الأصدقاء، وإجبارهم على الانصياع للأوامر الأمريكية، ولا قادرة على إخافة الخصوم، حتى أن ترامب خشى من تهديدات كوريا الشمالية وطلب لقاء رئيسها الصغير الطائش، الذى أحرج ترامب ومؤسسته العسكرية وبادلها التهديد بالتهديد.

لا يبدو أن ترامب مستعد لتقبل فكرة أن العالم قد تغير، وأن الولايات المتحدة لم تعد القوة الاقتصادية والعسكرية الوحيدة والمخيفة، وأن عليها أن تتعامل مع تلك المتغيرات، لأنها لن تستطيع إيقاف حركة التاريخ.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا