>

أكاديمي إيراني: موجة احتجاجات جديدة ستندلع بوجه نظام الملالي

أكد أن الوعود الواهية لم تعد مقنعة للمواطنين
أكاديمي إيراني: موجة احتجاجات جديدة ستندلع بوجه نظام الملالي

بعد أزمة الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها إيران، حذر الأكاديمي محمد أمين قانعي راد، من اندلاع موجة احتجاجات جديدة ضد النظام، مشيرًا إلى أن حكومة الرئيس حسن روحاني لا تتابع الملفات الاقتصادية بجدية.

ووجه قانعي راد أستاذ علم الاجتماع -في مقال بصحيفة "آرمان" الإيرانية، نُشر اليوم الأربعاء، وترجمته "عاجل"- انتقادات لاذعة لروحاني.

وكانت أولى هذه الانتقادات هي بُعد الرئيس الإيراني عن المواطنين؛ حيث رأى الكاتب أن بين روحاني والإيرانيين فجوةً كبيرةً، منوهًا أن هذا ينفي حقيقة أن رئيس الجمهورية هو الممثل الأول للشعب.

وقال الكاتب: "لقد انتخبك المواطنون لتكون ممثلهم في الدولة والحكومة. وأنت أقسمت على هذا أمام الشعب والمجلس، فيجب أن تكون أهلًا لذلك".

وأشار قانعي راد إلى آخر ظهور إعلامي لروحاني ومدى تصديق المواطنين لتصريحاته، موضحًا أن الحوار كان سطحيًّا وسلبيًّا بدرجة كبيرة، وتساءل: "هل كان ظهورك الأخير كافيًا لتوضيح أسباب الأزمة وطرح حلول جذرية لمشكلات المواطنين؟!".

كما انتقد قانعي راد نُدرة الظهور الإعلامي لروحاني في وسائل الإعلام والمؤتمرات والندوات التي يحضرها المواطنون والطلاب؛ حيث قال: "لماذا لا تعقد حوارًا صحفيًّا شهريًّا تخاطب فيه المواطنين وتتحدث فيه بصراحة وشفافية عن أداء حكومتك في إدارة الملفات الاقتصادية؟!".

وأكد أن السبب الرئيس في فشل حكومة روحاني -الذي كان سببًا لخروج المواطنين للاحتجاج- هو إخفاء حقيقة الوضع الذي تمر به البلاد، معتبرًا أن الحلول الواهمة والخيالية التي تقدمها الحكومة لم تعد مقنعة للمواطنين، محذرًا من اندلاع موجة احتجاجية أكثر حدةً إذا لم تُنفَّذ مطالب المحتجين ولم تتحسن الأحوال المعيشية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا