You need to upgrade your Flash Player This is replaced by the Flash content. noscript Get flashplayer
You need to upgrade your Flash Player This is replaced by the Flash content. noscript Get flashplayer
  مفوضية الانتخابات ونزاهتها وشفافيتها التي تحسد عليها !!!! - الدكتور عبدالإله الراوي الفلوجة: انقطاع التيار الكهربائي وتوقف مضخات الصرف الصحي ينذر بكارثة انسانية بابا الفاتيكان يغسل قدم مسلم ليبي وينحني ويقبّلها اتفاق بين قطر ودول والسعودية والامارات والبحرين لانهاء التوتر بين الطرفين بعد ضغوط عربية واجنبية.. وهل قبلت الدوحة بشروط الرياض؟ وفاة الأديب العالمى غابريل غارثيا ماركيز في حصيلة اولية .. مقتل واصابة (32) شخاص في انفجار سيارة مفخخة وسط بغداد بلاتر يقترح محاربة عنصرية الملاعب بخصم نقاط من الأندية توسيع صلاحيات جهاز الاستخبارات في تركيا هيكل: الشيخة موزة ظُلمَت كثيراً فى مصر الحزب التركي الحاكم يرغب في ترشح أردوغان للرئاسة بوتين يتهم كييف بقيادة البلاد إلى «الهاوية» وعكة صحية تمنع مرشدي الإخوان الحالي والسابق من استكمال جلسة قضية “مكتب الإرشاد” بمصر الإبراهيمي: حمص تتحول مرة أخرى إلى “مسرح للموت” السيسي يدعو إلى مساعدة منطقة الشرق الأوسط حتى لا تقع في أيدي تيارات متطرفة موجة سخرية بالجزائر تجتاح “الفيسبوك” بعد ظهور بوتفليقة على كرسي متحرك  
  في انفجار صهريج مفخخ .. اصابة (15) شرطيا حكوميا شمال تكريت شاهد بالصور النادرة: ثالث دفعة مهاجرين يهود الى فلسطين سنة 1919-1923م‎ من ملفات الاستخبارات الامريكية: صحوات العراق-الشيخ جاسم السويداوي والشيخ عبد الرحمن الجنابي-المقابلة الثانية-الجزء التاسع "لاحت رؤوس الحراب".. انشودة شهيرة لا يعرف كاتبها‎ عاجل : مصادر: مقتل 44 ضابطا وجنديا عراقيا في اشتباكات مع مسلحي العشائر غرب بغداد مصر : منصور يقبل استقالة "السيسى" عاجل : مصر :ترقية صدقي صبحي لرتبة الفريق أول خطير وعاجل…رجل دين:بهاء الاعرجي استهزئ بلفظ الجلالة ! في حصيلة أولية.. مقتل وإصابة خمسة أشخاص بانفجار سيارة مفخخة شمالي بغداد بعد تكبده خسائر فادحة بالارواح .. مكتب القائد العام للقوات المسلحة يقرر اعادة هيكلة جهاز مكافحة الارهاب وبرواري في مهب الريح!  
 
.
 
 
.
.

الكواتم تغتال قائد الفرقة السادسة وعميداً وضباط استخبارات في بغداد

الكاتب : القاهرة - واع 1 - 12:50:23 2011-03-24

.

 

تصاعدت امس على نحو خطير ولليوم الخامس على التوالي اغتيالات ضباط كبار في الجيش والشرطة والاستخبارات وموظفين كبار في جهاز الدولة بأسلحة كاتمة للصوت في بغداد. فيما اثارت هذه الهجمات التي تسببت في تدهور الوضع الامني استياء المواطنين ونواب البرلمان الذين عبروا عن سخطهم وألقوا باللائمة على الحكومة لعدم تسمية الوزراء الامنيين علي الرغم من مرور نحو 3 اشهر على تشكيل الحكومة.

ويدير رئيس الحكومة نوري المالكي الوزارات الامنية الداخلية والدفاع والامن الوطني وكالة ويقول ان عدم التوافق بين الكتل وراء التأخير.

وتوفي اللواء احمد العبادي قائد الفرقة السادسة في الجيش متأثرا بجراحه اثر اصابته في محاولة اغتيال عندما اطلق مسلحون النار على سيارته في شارع فلسطين شمال شرق بغداد.

واغتال مسلحون بأسلحة كاتمة للصوت العميد الطبيب اسماعيل رؤوف الطائي في منطقة كمب سارة، كما قتل مرافقه الشخصي في الهجوم. واغتال مسلحون بأسلحة كاتمة للصوت الرائد المنسوب الى قوة حماية المنشآت احمد جاسم في شارع فلسطين بشرق بغداد.

كما اغتالت مجموعة اخرى مقدماً في استخبارات وزارة الدفاع بأسلحة كاتمة للصوت في منطقة باب المعظم وسط بغداد. واغتيل النقيب المهندس سالم عباس نجم في منطقة البلديات بشرق بغداد بأسلحة مماثلة.

وكان مسلحون قد اغتالوا خلال الايام الثلاثة الماضية اكثر من ثمانية قادة امنيين. من جانبها التزمت الحكومة العراقية الصمت حول منفذي الاغتيالات ولم يصدر أي تعليق رسمي عنها.

في حين لم تستبعد مصادر في وزارة الداخلية العراقية طلبت عدم ذكر اسمها ان تكون هذه الاغتيالات جزءاً من تصفية حسابات بين الاجهزة الامنية والعسكرية والاستخبارات. واوضحت انها لا تستبعد وجود مندسين في داخل هذه الاجهزة.

وقالت: ان الاغتيالات بكواتم الصوت تتم باحتراف كبير وبناء علي معلومات دقيقة عن تحركات الهدف. ولا توجد معلومات دقيقة عن عدد الضباط الكبار في الاجهزة العسكرية والامنية الذين جرى اغتيالهم، لكن المصادر قالت: ان العدد بالمئات في خلال أقل من سنة.

واوضحت المصادر ان مليشيا عصائب الحق الممولة من ايران لها يد في هذه الاغتيالات لكنها ليست الوحيدة.

من جانبه حمل النائب عن القائمة العراقية حامد المطلك، الحكومة مسؤولية التراجع الامني وعودة الاغتيالات التي تستهدف العسكريين والمدنيين.

وقال: ان عودة الاغتيالات الى الشارع العراقي واستهداف الضباط والمدنيين العراقيين، امر مؤسف، وهو دليل على ما كنا نؤكد عليه بأنّ الأجهزة الامنية غير كفوءة وغير مهنية ".

واضاف: "ان عودة الاغتيالات تعطي دليلا على ان تلك الاجهزة مقصرة في اداء واجباتها، الامر الذي يستدعي اعادة تشكيلها مهنياً وعلى اساس الكفاءة ".

وانتقد المطلك التصريحات التي ادلى بها المالكي والتي قال فيها: ان العراق يعد حاليا الدولة الاولى في المنطقة من حيث الاستقرار.

وفي السياق ذاته قال الناطق الرسمي باسم القائمة العراقية حيدر الملا، ان اسباب عودة الاغتيالات الى بغداد تعود الى ما سماها " المماطلة والتسويف في حسم ملف الوزارات الامنية".

وقال: ليس من المعقول والمنطقي ان تبقي الوزارات الامنية شاغرة وتدار بالوكالة، في حين ان الجميع يعلم ان هذا الملف يحظى باهتمام الشعب العراقي".

ومن جانبه عبر القيادي البارز في التحالف الكردستاني محمود عثمان عن قلقه من عودة ظاهرة الاغتيالات بالاسلحة الكاتمة.

وقال : "ان هذه الظاهرة خطيرة، وهي مؤشر الى نوع من التراجع الامني، واحد اسبابه هو تأخير تسمية الوزارات الامنية وعدم اتفاق الكتل السياسية على مرشحي تلك الوزارات".

 

     

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   

 

.

.

 

© 2001 - 2014 Iraq4allnews.dk All rights reserved - Developed by TWTWebstar